استبعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتن القيام بأي عمليات عسكرية كبيرة في إدلب شمالي سوريا، واصفا هذه العمليات بأنها "غير ضرورية" بفضل التدابير التي اتخذتها تركيا وروسيا.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشار النمساوي سيباستيان كورتز
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشار النمساوي سيباستيان كورتز (Reuters)
قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الأربعاء، خلال مؤتمر صحفي مع المستشار النمساوي سبستيان كورتز بمدينة سان بطرسبرغ الروسية، إن منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية فعالة، مشيراً إلى عدم وجود خطط لتحركات عسكرية كبرى في المنطقة، وأن الوضع في إدلب بدأ بالعودة إلى طبيعته بفضل التدابير التي اتخذتها تركيا وروسيا. وأضاف بوتين: " العمل العسكري غير ضروري، والإجراءات تتقدم بالاتجاه الصحيح، ولدي كل الأسباب التي تدعوني للاعتقاد بأننا سنحقق أهدافنا ". وأكد بوتين على أن بلاده تعمل بالتعاون مع الأتراك، وتأخذ جميع الاتفاقيات على محمل الجد، بالإضافة إلى المساعدة في ضمان انسحاب مسلحي الجماعات الراديكالية المختلفة، وسحب الأسلحة الثقيلة من المنطقة.

يذكر أن فكرة إقامة منطقة خالية من الأسلحة في إدلب ظهرت خلال لقاء الرئيس التركي أردوغان مع نظيره الروسي في سوتشي، ضمن جهود دبلوماسية تركية آلت إلى إعلان أردوغان ونظيره الروسي في الـ 17  من سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاقًا لإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام والمعارضة في إدلب.

المصدر: TRT عربي - وكالات