بوتين:يستحيل عزل روسيا واستحواذ أوروبا على حبوب أوكرانيا سيفاقم أزمة الغذاء (AA)
تابعنا

حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء من تفاقم الأزمات الإنسانية المرتبطة بسوق الغذاء العالمية بسبب "استحواذ الدول الأوروبية على غالبية صادرات الحبوب الأوكرانية".

وقال بوتين في كلمة بالجلسة العامة لمنتدى الشرق الاقتصادي إن "3% فقط من كميات القمح التي خرجت من أوكرانيا ذهبت إلى الدول الفقيرة والباقي إلى الدول الغربية".

وذكر أن 60 ألف طن من المواد الغذائية من أصل مليوني طن صُدِّرت إلى الدول النامية.

وأضاف أن شراء الدول الغربية المواد الغذائية "يتسبب في ارتفاع الأسعار"، محذراً من أن يتحول الأمر إلى "مأساة" للدول الفقيرة.

واتهم بوتين الأوروبيين بمواصلة العمل "كمستعمرين"، وأوضح أنهم مستمرون في "خداع الدول الفقيرة".

وفي هذا السياق، كشف بوتين عن رغبته في الحد من صادرات الحبوب والمواد الغذائية الأوكرانية، رداً على كون معظم الشحنات لم تتوجه إلى الدول الأشد فقراً كما أُعلن.

وقال إنه سيفكر في مسألة الحد من تصدير الحبوب والمواد الغذائية من أوكرانيا، مبيناً أنه سيتشاور بهذا الشأن مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأوضح أنه في إطار برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، الذي يتضمن مساعدة البلدان النامية والفقيرة "جرى تحميل سفينتين فقط من أصل 87 توجهت إلى الدول الأوروبية".

وفي 22 يوليو/تموز الماضي، شهدت إسطنبول توقيع "وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من المواني الأوكرانية"، بين تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة.

وتضمن الاتفاق تأمين صادرات الحبوب العالقة في المواني الأوكرانية على البحر الأسود (شرق أوروبا) إلى العالم، لمعالجة أزمة نقص الغذاء العالمي والتي تهدد بكارثة إنسانية.

“يستحيل عزل روسيا”

وعلى صعيد آخر، جدد بوتين التأكيد على "استحالة" عزل بلاده عن العالم، على خلفية العقوبات الغربية المفروضة على موسكو.

وقال بوتين "بغض النظر عن مدى رغبة البعض في عزل روسيا، من المستحيل تحقيق ذلك"، مضيفاً أن "حمى العقوبات في الغرب تهدد العالم بأسره".

وتابع: "روسيا تكاد تكون الدولة الوحيدة في العالم القادرة على تلبية احتياجاتها من الموارد الطبيعية"، في إشارة إلى معاناة الدول الأوروبية من نقص إمدادات الغاز بسبب فرضها حظراً على الصادرات الروسية في مجال الطاقة رداً على الحرب التي شنتها موسكو ضد أوكرانيا.

وفي السياق ذاته، لفت بوتين إلى العلاقات الجيدة التي تجمع بلاده والصين، ونوه باتفاق استخدام الروبل الروسي واليوان الصيني في مدفوعات الغاز مع الصين بنسب متساوية.

كما أكد على أن روسيا ترى‭‭ ‬‬مزيداً من الفرص لدخول أسواق في الشرق الأوسط وإيران وذلك بعد العقوبات واسعة النطاق التي فرضها الغرب رداً على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

وقال الرئيس الروسي إن عقوبات الغرب تنم عن قصر نظر وتشكِّل خطراً على العالم بأسره وكشف أنه يميل بصورة متزايدة صوب تعزيز العلاقات مع آسيا.

وتابع بوتين في كلمته أن الغرب قوّض الاقتصاد العالمي بمحاولة "شرسة" لفرض هيمنته على العالم.

لكنه أضاف أن منطقة آسيا والمحيط الهادي آخذة في الصعود.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً