التحالف العربي والحوثيون يعملان على وضع شروط لاتفاق سلام في اليمن (AFP)

قال مصدران مطلعان على المحادثات بين الحوثيين والتحالف العربي بقيادة السعودية إن الطرفين يعملان على وضع شروط لاتفاق سلام من شأنه إنهاء الحرب الدائرة وتخفيف أزمة إنسانية مدمرة، حسب ما نقلته وكالة رويترز.

وقال المصدران إن المحادثات تُركّز على خطوات لرفع الحصار عن الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون ومطار صنعاء مقابل تعهّد الجماعة المتحالفة مع إيران بإجراء محادثات للتوصل إلى هدنة.

وقالا إن زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي تعهد لوفد عُماني زار صنعاء هذا الشهر بخوض مناقشات لوقف إطلاق النار فور رفع الحصار، وذلك تماشياً مع أحدث اقتراح من مبعوث الأمم المتحدة مارتن جريفيث.

وقال أحد المصدرين إن الرياض منفتحة على اتفاق لكنها "ستحتاج إلى بعض الضمانات الإضافية من عُمان وإيران"، ولكل منهما علاقات وثيقة مع الحوثيين.

وإذا توصلّ الطرفان إلى اتفاق، فسيكون ذلك أول تقدّم كبير في الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب منذ أن عقدت "محادثات السّلام" المتوقفة آخر مرة في السويد في ديسمبر/كانون الأول 2018.

وفي الأسبوع الماضي، زار المبعوث الأمريكي تيم ليندركينج وجريفيث الرياض حيث التقيا مسؤولين سعوديين ويمنيين وعمانيين في محاولة للتوصل إلى اتفاق.

وتوقع المصدران إجراء مزيد من المحادثات بين المسؤولين العُمانيين والسعوديين هذا الأسبوع.

وتستضيف سلطنة عُمان عدداً من زعماء الحوثيين وقد ألقت بثقلها كلاعب إقليمي يعمل على تسهيل المفاوضات. وتشترك السلطنة في حدود مع اليمن وتنتهج منذ فترة طويلة سياسة خارجية محايدة في النزاعات الإقليمية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً