يجتمع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، لمناقشة الوضع في سوريا والتوتر المتزايد في الخليج بين واشنطن وطهران.

بولتون ونتنياهو يبحثان التوتر العسكري الأخير مع إيران في منطقة الخليج بعد حادث إسقاط إيران طائرة أمريكية
بولتون ونتنياهو يبحثان التوتر العسكري الأخير مع إيران في منطقة الخليج بعد حادث إسقاط إيران طائرة أمريكية (Reuters)

قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الأحد، إن "تهديد إيران المتواصل لإسرائيل وحلفائنا في الخليج ليس إشارة لدولة تسعى للسلام".

وتابع "طهران ما زالت تسعى للحصول على السلاح النووي، ولكن لا يمكنها ذلك، وسيُعلَن عن عقوبات جديدة على إيران الإثنين".

من جانبه، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي خلال مؤتمر صحفي مع بولتون، أن إيران تستخدم مليارات الدولارات التي تدفقت بعد الاتفاق النووي للاعتداء على دول أخرى في الشرق الأوسط.

وأضاف "نرحّب بإعلان الرئيس الأمريكي أن الضغط على إيران سيتواصل ويزداد".

وكان بولتون وصل إلى إسرائيل السبت، لبحث التوتر العسكري في الخليج بين الولايات المتحدة وإيران، حسب مصادر إسرائيلية، وتمهيداً لمشاركته في القمة الثلاثية التي سيستضيفها رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شابات، الإثنين في القدس، مع أمين مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف.

وذكر موقع تيك ديبكا، المقرَّب من الدوائر الاستخبارية الإسرائيلية، أن هذه القمة تسعى لوضع سياسة إسرائيلية-أمريكية-روسية مشتركة تجاه إيران وسوريا، قبل اللقاء الذي سيجمع الرئيسين الأمريكي دونالد ترمب والروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة مجموعة العشرين المقرَّر عقدها في 28 يونيو/حزيران الجاري في أوساكا باليابان.

وحسب الموقع، فإن بولتون ونتنياهو سيبحثان التوتر العسكري الأخير مع إيران في منطقة الخليج بعد حادثة إسقاط إيران طائرة أمريكية دون طيار الخميس الماضي، وتداعيات ذلك، بما يضع شكوكاً كبيرة حول إمكانية توصُّل الدول الثلاث إلى توافق على سياسة مشتركة تجاه إيران.

وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن الخميس في بيان، أنه أسقط طائرة للقوات الجوية الأمريكية دون طيار، تحلّق فوق ساحل مدينة كوه مبارك بولاية هرمزغان المطلة على خليج عُمان.

في المقابل نفى الجيش الأمريكي ما أعلنته طهران، وقال إن الطائرة التي أُسقِطَت بصاروخ إيراني "كانت تحلّق في الأجواء الدولية فوق مضيق هرمز، وأنه لا وجود لأي طائرات أمريكية دون طيار تحلّق في المجال الجوي الإيراني.

وتشهد المنطقة توتُّراً متصاعداً بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، جرَّاء تخلِّي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي المُبرَم في 2015، إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية.

وتفاقم التوتر مؤخراً بعد إعلان وزارة الدفاع الأمريكية إرسال حاملة الطائرات "إبراهام لنكولن" وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات محتملة من إيران، لتنفيذ هجمات ضدّ القوات أو المصالح الأمريكية.

المصدر: TRT عربي - وكالات