صرح مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أن الولايات المتحدة لا تريد إلحاق الضرر بحلفائها من خلال العقوبات على إيران، خصوصا فيما يتعلق بشراء النفط الإيراني.

مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون
مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون (Reuters)

قال مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، الأربعاء، إن واشنطن تريد ممارسة أقصى حد من الضغوط على إيران بفرض عقوبات على صادراتها من النفط، لكنها لا تريد الإضرار بالدول الصديقة والحليفة التي تعتمد على النفط.

وأوضح بولتون أن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تدرك أن عدداً من الدول، بعضها قريب جغرافياً من إيران، "ربما لا تتمكن من التوقف بشكل كامل عن شراء النفط الإيراني على الفور".

وقال بولتون الذي يعد من المؤيدين لتشديد العقوبات على إيران ووقف صادراتها النفطية، إن إيران تعاني بالفعل من العقوبات، ومن ذلك انهيار عملتها الريال.

وتدرس الإدارة الأميركية ما إذا كانت ستعطي بعض الدول التي خفضت مشترياتها من النفط الإيراني إعفاء من العقوبات التي ستسري على الصادرات الإيرانية في الخامس من نوفمبر/ تشرين الثاني.

ورفض ثلاثة من أكبر خمسة مشترين للنفط الإيراني، وهم الصين والهند وتركيا، دعوات واشنطن إلى التوقف تماماً عن شراء الخام من الجمهورية الإسلامية.

وأكد وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو سابقاً على مطالبة تركيا للولايات المتحدة باستثنائها من العقوبات على إيران، باعتبار الأخيرة واحدة من أهم مصادر تركيا في الحصول على النفط والغاز الطبيعي.

وطلبت كوريا الجنوبية هذا الأسبوع من وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو "المرونة القصوى" بشأن طلب إعفائها من العقوبات، لمنع شركاتها من التأثر بالعقوبات الأميركية. وتعتمد دول أخرى، بينها العراق وأفغانستان، على بعض الواردات من إيران.

وقالت واشنطن إنها تدرس الإعفاءات على أساس كل حالة على حدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات