أردوغان يقول إنّ حكومته أنقذت بلاده ومواطنيه من التسلّط المسلّح لتنظيم "PKK" الإرهابي (Aziz Aslan/AA)

أكّد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنّ حكومته أنقذت تركيا من التسلّط المسلّح لتنظيم "PKK" الإرهابي، مُشدّداً على أنّ حزب الشعوب الديمقراطي "دمية بيد هذا التنظيم".

جاء ذلك في كلمة ألقاها السبت خلال افتتاح مجموعة من المشاريع في ولاية باطمان جنوب شرقي تركيا، بينها مستشفى و36 مصنعاً وملعباً.

وقال أردوغان: "أنقذنا بلادنا ومواطنينا في المنطقة من التسلّط المسلّح لـ(PKK) وبمشيئة الله سننقذهم من التسلّط السياسي لحزب الشعوب الديمقراطي الذي هو دمية بيد هذا التنظيم".

ووصف عناصر تنظيمي "PKK" و"غولن" الإرهابيين بأنّهم بيادق يعملون لصالح أعداء تركيا.

وأوضح أنّ "PKK" أثبت عبر إصراره على ممارسة العنف دون مبرّر بأنّه لا صلة له أبداً بمواطني هذه الأراضي.

وأشار إلى أنّ حكومات حزب العدالة والتنمية خلّصت أبناء المنطقة من الهيمنة التي فرضها التنظيم عليهم عبر الدم والظلم، مثلما قضت على الأوليغارشية البيروقراطية في جميع أنحاء البلاد.

وقال: "سفك التنظيم الإرهابي دماء إخواني الأكراد أكثر من غيرهم، وجعلهم يدفعون الثمن الأكبر".

ولفت إلى أنّ "PKK" يحاول هذه المرة خلق الفوضى في شمال العراق وفي سوريا بعد أن ضاق عليه الخناق داخل تركيا.

وأضاف الرئيس التركي: "لقد جعلنا جميع ولايات بلادنا الـ81 متساوية من حيث الديمقراطية والبنية التحتية".

وتابع: "زوّدنا 81 مدينة في تركيا بالبنية التحتية العامة مثل التعليم والصحة والنقل والطاقة والرياضة على المستوى نفسه".

وأردف: "عبر الإصلاحات التي أطلقنا عليها اسم الثورات الصامتة، اتخذنا خطوات من شأنها أن تحلّ جميع المشاكل التي كانت قائمة منذ قرن، ولا سيّما تجريم التحدّث والغناء والقراءة والكتابة باللغة الكردية".

وأنهى: "أخضعنا التشريعات كافة، بدءاً من الدستور ووصولاً إلى القوانين، وكل الممارسات والمقاربات، إلى تحوّل يستند إلي القانون والعدالة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً