المسلمون أكثر المجموعات تعرضاً لجرائم الكراهية في بريطانيا (AA)

كشفت بيانات جديدة صادرة عن وزارة الداخلية البريطانية، أن ما يقرب من نصف ضحايا جرائم الكراهية في إنجلترا وويلز في العام المنتهي إلى حدود مارس/آذار 2021، كانوا من المسلمين. وتظهر البيانات أن إجمالي جرائم الكراهية ارتفع بنسبة 9% حيث سجلت الشرطة نحو 124 ألف حادثة بين مارس/آذار 2020 ومارس/آذار 2021.

فيما ارتفعت جرائم الكراهية ذات الدوافع العنصرية بنسبة 12% لتصل إلى أكثر من 85 ألف جريمة.

وبلغ عدد جرائم الكراهية الدينية 6377 جريمة نصفها تقريباً يستهدف المسلمين.

وجاء في بيان وزارة الداخلية أنه "في مارس/آذار 2021، تم تحليل ديانة ضحايا الجرائم، حيث كان أقل من نصف المستهدفين أي 45% منهم مسلمين". وكانت المجموعة الثانية الأكثر استهدافاً من اليهود بنسبة 22%، "فيما لم تستهدف 16% من الجرائم، أي دين معلن".

ويعاني المسلمون في العالم الغربي من الهجمات المتزايدة للإسلاموفوبيا منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية التي استهدفت برجي التجارة العالمية.

وفقاً لوزارة الداخلية البريطانية فإن جرائم الكراهية بدأت في الارتفاع منذ يونيو/حزيران 2016، بعد استفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي، ثم ارتفعت في يونيو/حزيران 2017 في أعقاب الهجمات الإرهابية التي شوهدت في ذلك العام ، ثم في صيف 2020 في أعقاب احتجاجات "حركة السود مهمة" والاحتجاجات المضادة لليمين المتطرف التي أعقبت ذلك. وقال مجلس رؤساء الشرطة الوطنية في بريطانيا إنه "يعمل مع القوات لمساعدتهم على فهم وتحسين الخدمة التي يقدمونها للضحايا". وسجلت شرطة العاصمة لندن أعلى عدد من جرائم الكراهية العنصرية في عام 2020، حيث سجلت 15101 حادثة بزيادة 7% عن العام السابق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً