جرت المباراة النهائية أمام جمهور تعداده 67 ألف شخص (Reuters)

كشفت بيانات هيئة الصحة العامة في إنجلترا أن مباراة نهائي كأس أمم أوروبا 2020 التي أقيمت في يوليو/تموز الماضي كانت "عاملاً كبيراً" ساعد في تفشي فيروس كورونا.

جاء ذلك بناء على البيانات التي جُمعت من المناطق المحيطة بملعب ويمبلي التي جرت فيه المباراة في لندن.

وذكرت البيانات التي نشرت الجمعة أن 2295 شخصاً يُرجح أنهم كانوا يحملون العدوى، وأن 3404 آخرين أصيبوا بالفيروس في تاريخ إجراء المباراة يوم 11 يوليو/تموز.

وكانت المباراة النهائية، التي جرت أمام جمهور تعداده 67 ألف شخص، أول مباراة نهائية في دورة دولية لكرة القدم تستضيفها إنجلترا، منذ نهائي كأس العالم عام 1966.

ووصفت صحيفة التايمز في تقرير كتبته عن هذه البيانات المباراة بأنها كانت "حدثاً شكّل عاملاً كبيراً" في زيادة تفشي فيروس كورونا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً