قال مسؤول عسكري مالي ونائب محلي إن ثلاثة جنود فرنسيين أصيبوا بجروح ونُقلوا بالمروحية إلى قاعدة برخان في غاو (Uncredited/AP)

أصيب عدد من الجنود الفرنسيين الموجودين في مالي ضمن عملية (برخان) العسكرية، إثر استهدافهم بسيارة مفخخة في مدينة "تمبكتو" شمالي البلاد.

ونقلت وسائل إعلام محلية، الاثنين، أن هجوماً نُفذ بواسطة سيارة مفخخة، استهدف قوات فرنسية مشاركة في عملية برخان، فيما يُجهل عدد المصابين من الجنود الفرنسيين أو هوية منفذ الهجوم.

من جانبها أوضحت هيئة الأركان الفرنسية في رسالة بريدية لوسائل الإعلام قيام "سيارة لانتحاري بمهاجمة آلية تابعة لقوة برخان بينما كانت تنفذ مهمة استطلاعية في الصباح لضمان الأمن في محيط القاعدة الواقعة في غوسي".

وأضافت: "أصيب عسكريون فرنسيون ومدنيون ماليون بجروح في انفجار سيارة الانتحاري. يجري نقلهم إلى المستشفى العسكري في غاو".

وكان مسؤول عسكري مالي ونائب محلي قد رفضا الكشف عن هويتيهما قالا إن ثلاثة جنود فرنسيين أصيبوا بجروح ونُقلوا بالمروحية إلى قاعدة برخان في غاو.

وحسب هيئة الأركان فإن "وحدات الإنذار بينها مروحيات تايغر وميراج 2000 تدخلت لدعم القوات الميدانية".

وانطلقت عملية برخان في 1 أغسطس/آب 2014، وجرى تشكيلها بالتعاون مع 5 بلدان وهي بوركينا فاسو، تشاد، مالي، موريتانيا والنيجر (مستعمرات فرنسية سابقة تمتد في منطقة الساحل الإفريقي)، فيما تصف باريس العملية بأنها تهدف إلى مكافحة الإرهاب في إفريقيا.

ويأتي الهجوم بينما تستعد فرنسا لإلغاء قوة برخان المؤلفة من 5100 عنصر على أن تحل محلها قوة خاصة أوروبية "تاكوبا" تركز على مكافحة "الإرهاب".

وفي 10 يونيو/حزيران الجاري، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه سينهي "عملية برخان" كجزء من تحول عميق في الوجود العسكري لبلاده بالمنطقة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً