لم تعلق قوات التحالف على إعلان الحوثيين استهداف مواقع سعودية حتى الآن.  (Maxim Shemetov/Reuters)

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، السبت، استهداف مواقع سعودية بـ14 طائرة مُسيرة، بينها منشآت تابعة لشركة "أرامكو"، فيما أعلن التحالف تنفيذ عشرات العمليات خلال اليوم ضد أهداف للحوثيين.

وقال المتحدث العسكري للحوثيين يحيى سريع، في بيان: "رداً على تصعيد العدوان (التحالف) واستمرار جرائمه وحصاره، نفذت قواتُنا المسلحة عملية توازن الردع الثامنة".

وأضاف أن العملية "شملت قصف عدد من الأهداف العسكرية والحيوية، حيث جرى قصف قاعدة الملك خالد في الرياض بأربع طائرات مُسيرة نوع (صماد 3)".

وأردف: "جرى قصف أهداف عسكرية في مطار الملك عبدالله الدولي بجدة، وقصف مصافي أرامكو جدة بأربع طائرات مُسيرة نوع (صماد 2)".

وتحدث سريع عن "قصف هدف عسكري مهم (لم يحدده) بمطارِ أبها الدولي (جنوب غربي المملكة) بطائرة (صماد 3)، إضافة إلى قصف أهداف عسكرية مختلفةٍ في مناطق أبها وجيزان ونجران بخمس طائرات مسيرة نوع (قاصف 2K)".

وتابع: "بلغ عدد الطائرات المسيرة المشاركة في العملية 14 طائرة مُسيرة".

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات السعودية أو التحالف الذي تقوده حول بيان المتحدث العسكري للحوثيين.

وفي سياق متصل، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، تنفيذ عشرات العمليات، السبت، ضد أهداف للحوثيين في محافظات مأرب والبيضاء والساحل الغربي باليمن.

وأكد التحالف أنه نفذ خلال الساعات الـ24 الماضية 15 عملية استهداف ضد الحوثيين في مأرب وبيضاء، أسفرت عن مقتل أكثر من 70 عنصراً للجماعة وتدمير 11 آلية عسكرية ومنظومة للدفاع الجوي، وفق ما أعلنته وكالة أنباء السعودية (واس).

وذكر التحالف أنه نفذ 19 آلية استهداف أخرى في الساحل الغربي بهدف دعم القوات الموالية للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً و"حماية المدنيين".

واعتاد الحوثيون إطلاق صواريخ باليستية وطائرات مفخخة من دون طيار على مناطق سعودية، مقابل إعلانات متكررة من التحالف بإحباط هذه الهجمات، على الرغم من الدعوات العربية والدولية للالتزام بوقف إطلاق النار.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حرباً مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً