ترمب كان من المرشحين للحصول على نوبل للسلام بسبب وساطته في اتفاقيات تطبيع بين إسرائيل ودول عربية (Octavio Jones/Reuters)

قال أمين لجنة نوبل للسلام أولاف نجولستاد الاثنين إن عدد الترشيحات التي استلمتها اللجنة للجائزة هذا العام بلغ 329، مما يعكس على الأرجح وفرة في قضايا حقوق الإنسان الملحّة في جميع أنحاء العالم.

وأوضح نجولستاد في تصريحات لرويترز أن‭ ‬هذا "ثالث أعلى عدد على الإطلاق"، فيما بلغ الرقم القياسي 376 مرشحاً عام 2016.

وتوزّع المرشّحون هذا العام بين 234 فرداً و95 منظمة.

وأضاف نجولستاد: "هذا (العدد) يعكس الاهتمام الدولي الكبير بجائزة نوبل للسلام، وربما يعكس أيضاً وجود عدد من النزاعات والحروب وقضايا حقوق الإنسان التي لم تُحل في جميع أنحاء العالم".

ولا تعلّق لجنة نوبل النرويجية على أسماء المرشحين، لكن بإمكان من يتولون عمليات الترشيح، الذين تتراوح تصنيفاتهم من أعضاء برلمانيين في أنحاء العالم إلى فائزين سابقين بالجائزة، الكشف عن اختياراتهم.

وبين المرشحين هذه السنة المعارض الروسي أليكسي نافالني ومنظمة الصحة العالمية والمواطنة السويدية غريتا ثونبرغ، حسبما أظهر مسح أجرته رويترز للمشرعين النرويجيين الذين فازت ترشيحاتهم في السنوات الأخيرة.

ومن بين الأسماء المطروحة أيضاً برنامج كوفاكس لتأمين الحصول العادل على اللقاحات للبلدان الفقيرة، وكذلك الناشط الحقوقي الأمريكي ستاسي أبرامز والمعارضات الثلاث في روسيا البيضاء سفياتلانا تسيخانوسكايا وماريا كوليسنيكوفا وفيرونيكا تسيبكالو.

كما رُشّحت منظمات "مراسلون بلا حدود" و"الشبكة الدولية لتقصي الحقائق" و"لجنة حماية الصحفيين".

اللافت أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب وصهره جاريد كوشنر ونائب كوشنر في البيت الأبيض آفي بيركوفيتش كانوا ضمن قوائم المرشحين بسبب أدوار الوساطة التي لعبوها في اتفاقات التطبيع بين إسرائيل وبعض الدول العربية.

وقال نجولستاد إن اللجنة المكونة من خمسة أعضاء عقدت اجتماعها الأول الجمعة وسيجتمعون مرة واحدة تقريباً في الشهر لإجراء مناقشات حول المرشحين قبل إعلان اسم الفائز بجائزة 2021 في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً