"فتح باب تجنيس الكفاءات الشرعية والطبية والعلمية والثقافية والرياضية والتقنية يأتي للإسهام في تعزيز عجلة التنمية والبيئة الجاذبة لاستثمار الكفاءات البشرية" (Hassan Ammar/AP)

حصلت شخصيات عربية وإسلامية بارزة على الجنسية السعودية بمقتضى قرار ملكي بتجنيس خبراء وعلماء.

فقد أصدر مجلس الوزراء السعودي قراراً بـ"منح الجنسية السعودية لعدد من أصحاب الكفاءات المتميزة والخبرات والتخصصات النادرة".

وأوضح القرار أن "فتح باب تجنيس الكفاءات الشرعية والطبية والعلمية والثقافية والرياضية والتقنية، يأتي للإسهام في تعزيز عجلة التنمية والبيئة الجاذبة لاستثمار الكفاءات البشرية واستقطاب المميزين والمبدعين".

ووفق وسائل إعلام محلية فقد منحت السلطات السعودية جنسية بلادها لـ37 شخصية عربية وإسلامية أبرزهم مصطفى تسيريتش المفتي السابق في البوسنة والهرسك، وحسين الداودي عضو المجلس الأعلى لرابطة العالم الإسلامي.

كما شملت القائمة أيضاً المؤرخ العراقي عبد الله صالح عبد الله، ومحمد الحسيني أمين عام المجلس الإسلامي العربي في لبنان وأحد علماء المذهب الشيعي، ومناهل عبد الرحمن ثابت، السيدة المصنفة ضمن أذكى 30 شخصاً على قيد الحياة.

وحصل على الجنسية السعودية من الأطباء عماد تليجة استشاري الأمراض المعدية، وفاروق عويضة استشاري جراحة القلب، وعماد الدين كنعان استشاري الأمراض العصبية، وخالد حموي استشاري الباطنة وزراعة الكلى، ومحمد غياث جميل استشاري العناية المركزة.

وأجرت السعودية مؤخراً تعديلاً على قانون الجنسية بحيث يجوز منح الجنسية لغير السعوديين بشروط بينها بلوغ سن الرشد واكتساب صفة الإقامة لمدة لا تقل عن 10 سنوات متتالية وأن يكون سليم العقل والجسم.

ومنذ سنوات تشهد المملكة انفتاحاً ومتغيرات عديدة شملت التخلي عن قوانين وأعراف رسمية كانت معتمدة منذ عقود، وأبرز التغيرات السماح للنساء بقيادة السيارة، ودخولهن ملاعب كرة القدم، والسماح لهن بممارسة مهن كانت حكراً على الرجال.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً