شهدت عدة محافظات جزائرية حرائق الشهر الماضي تسببت في وفاة 69 شخصاً، بينهم 28 عسكرياً، وخسائر مادية ضخمة (Toufik Doudou/AP)

أعلن الدرك الجزائري، مساء الأربعاء، توقيف 30 شخصاً قال إنهم مشتبه بهم في إشعال حرائق غابات طالت ولايات شمالي البلاد، في أغسطس/آب الماضي، بينهم 7 من حركة تعدّها الجزائر انفصالية وصنفتها السلطات "إرهابية".

وقال الدرك (قوة تابعة لوزارة الدفاع)، في بيان، إن تحقيقاته في حرائق الغابات مست 387 بؤرة حريق في 14 ولاية.

وأفضت التحقيقات، وفق البيان، إلى توقيف 30 شخصاً مشتبهاً بهم في إشعالهم حرائق، وجرى تقديمهم أمام الجهات القضائية وأودعوا الحبس المؤقت.

ولفت إلى أنه بين الموقوفين، 7 عناصر من حركة "ماك" التي تعدّها الجزائر انفصالية، جرى تحويلهم إلى محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة.

وأضاف أن 5 أشخاص آخرين وُضعوا تحت الرقابة القضائية، فيما لا تزال التحقيقات جارية للكشف عن جميع المتورطين.

وشهدت عدة محافظات جزائرية حرائق، الشهر الماضي، تسببت في وفاة 69 شخصاً، بينهم 28 عسكرياً، وخسائر مادية ضخمة، وإتلاف نحو 100 ألف هكتار.

وفي 12 أغسطس/آب الماضي، أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أن عدد المشتبه بهم في إشعال حرائق الغابات بلغ 22 شخصاً.

واتهم المجلس الأعلى للأمن، في 18 من الشهر نفسه، حركتي "ماك" و"رشاد" (ذات توجه إسلامي)، المصنفتين إرهابيتين في الجزائر، بالتسبب بحرائق غابات طالت ولايات شمالي البلاد.

و"ماك" حركة جزائرية تعدّ ذات توجه انفصالي تأسست عام 2002، ويرأسها المغني فرحات مهني، الموجود في فرنسا مع معظم قادتها، وفق السلطات.

وتطالب الحركة باستقلال محافظات يقطنها أمازيغ شرقي الجزائر، وأعلنت في 2010 تشكيل حكومة مؤقتة لهذه المنطقة، وصنفتها الجزائر في مايو/أيار الماضي "منظمة إرهابية".

ونهاية الشهر الماضي، أعلنت السلطات إصدار مذكرات توقيف دولية بحق مهني، كما وُجهت تهم إلى 24 من أعضاء الحركة لضلوعهم في مقتل شاب حرقاً بولاية تيزي وزو، الشهر الماضي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً