أطلقت وزيرة الاندماج النمساوية موقعاً على الإنترنت يسمى "الخريطة الوطنية للإسلام"  تتضمن قائمة بمواقع  مساجد وجمعيات إسلامية  (AA)

انتقد المتحدث باسم مجلس أوروبا، دانيال هولتغن، الاثنين، إطلاق حكومة النمسا موقعاً إلكترونياً باسم "الخريطة الوطنية للإسلام"، محذراً من أنها "قد تؤجج العداء للمسلمين".

والسبت، أطلقت وزيرة الاندماج النمساوية سوزان راب موقعاً على الإنترنت يسمى "الخريطة الوطنية للإسلام" أعده "مركز توثيق الإسلام السياسي"، تتضمن قائمة بأسماء ومواقع أكثر من 620 مسجداً وجمعية إسلامية ومسؤولاً مسلماً.

وفي بيان قال هولتغن، كبير متحدثي مجلس أوروبا والممثل الخاص لشؤون معاداة الإسلام ومعاداة السامية وجرائم الكراهية، إن الخريطة "من شأنها تأجيج العداء للمسلمين، والإتيان بنتائج عكسية".

وأشار إلى أن مكافحة التطرف "تمثل أحد المواضيع الهامة للأمن الداخلي، إلا أن الخريطة المذكورة ذهبت إلى أبعد ممَّا هو منشود من إعدادها".

ولفت إلى أن "احتواءها على معلومات مفصلة يسبب القلق في أوساط المسلمين، ويجعلهم يشعرون أنهم مستهدفون وفي خطر"، داعياً إلى حذف الخريطة بشكلها الحالي.

والسبت، كشفت جماعة "المجتمع الديني الإسلامي في النمسا" (IGGOE)، أنها تعتزم رفع دعوى قضائية ضد حكومة المستشار النمساوي سيباستيان كورتس لإطلاقها الموقع المثير للجدل.

وحذرت من أن "هذه الحملة تغذي العنصرية وتعرض المواطنين المسلمين لمخاطر أمنية هائلة".

وفي السياق ذاته رفضت تركيا "خريطة الإسلام" التي وضعتها الحكومة النمساوية. وحضّت فيينا على عدم "إعداد سجلّ للمسلمين"، بل تبنّي "سياسة مسؤولة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً