يصرّ حاكم ولاية نيويورك على رفض التهم الموجهة إليه (Mary Altaffer/AFP)

أعلنت المدعية العامة لنيويورك ليتيتيا جيمس، الثلاثاء، إن تحقيقاً استمر خمسة أشهر خلص إلى أن حاكم الولاية الأمريكية أندرو كومو، تحرّش جنسياً بالعديد من النساء، وانتهك القوانين الاتحادية وقوانين الولاية، مع تسببه في نشر "مناخ من الخوف" في مكان العمل.

وأضافت جيمس في إفادة صحفية، أن التحقيق المستقل أظهر أن كومو تورّط في عمليات "لمس وتقبيل ومعانقة بغير رضا الطرف الآخر وإبداء تعليقات غير لائقة"، مضيفة أن مكتب الحاكم الديمقراطي أصبح مكان عمل "مسموماً" يتيح "حدوث عمليات تحرش".

وقالت "كشف التحقيق على وجه التحديد أن الحاكم أندرو كومو تحرّش جنسياً بموظفات ولاية نيويورك الحاليات والسابقات، بانخراطه في عمليات لمس غير مرغوبة وبغير رضا وإبداء العديد من التعليقات المسيئة".

ولم يصدر تعليق سريع من مكتب كومو، بينما يصر كومو (63 عاماً) على نفي ارتكابه أي مخالفات.

وأوضحت جيمس أن المحققين تحدثوا إلى 179 شخصاً خلال التحقيق، بينهم شاكيات وعضوات حاليات وسابقات في الغرفة التنفيذية.

وقالت: إن التحقيق خلص إلى وجود "صورة مزعجة للغاية لكنها واضحة" لما وصفته "بمناخ خوف" تحرش فيه كومو جنسياً بنساء عديدات، كثيرات منهن صغيرات السن.

وفتحت جيمس تحقيقها في مزاعم التحرش الجنسي بعد تلقيها طلباً رسمياً من مكتب كومو، في مارس/آذار الماضي لتنفيذ ذلك، مع تزايد المزاعم العلنية بهذا الخصوص.

يُظهر التقرير أن المحققين لم يتوصلوا إلى أن توضيحات كومو ذات مصداقية، وقال إن "النفي التام وعدم تذكر حوادث بعينها يتناقض بشكل صارخ مع القوة والخصوصية والتماسك في روايات الشاكيات".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً