أصدر حزب "تحيا تونس" بياناً دعا فيه رئيسه يوسف الشاهد للترشح للانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها 15 سبتمبر/أيلول القادم. وجاءت الدعوة بعد اجتماع عقدته هيئة الحزب السياسية.

حزب تحيا تونس يدعو رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة
حزب تحيا تونس يدعو رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة (Reuters)

قرّر حزب "تحيا تونس" دعوة رئيسه يوسف الشاهد، الرئيس الحالي للحكومة، للترشح في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها 15 سبتمبر/أيلول القادم.

وأصدر الحزب بياناً عقب اجتماع هيئته السياسية، دعا فيه مجلسه الوطني الموسَّع للانعقاد في دورة استثنائية الخميس القادم، للنظر في ترشيح الشاهد، مؤكّداً دعمه الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، والتزامه الرزنامة الانتخابية "رغم ما فيها من ضغوط".

ودعا "تحيا تونس" الهيئة العليا للانتخابات إلى "مزيد التشاور مع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني لضمان أكبر توافق وطني لإنجاح المحطات الانتخابية".

وكان الأمين العام لحزب تحيا تونس سليم العزابي قال الأربعاء، إن الحزب سيرشّح الشاهد للسباق الرئاسي.

وأضاف العزابي في تصريح للوكالة التونسية الرسمية للأنباء، أن "رئيس الحكومة يرفض الخوض في الموضوع قبل نهاية فترة الحداد على رئيس الجمهورية الراحل الباجي قايد السبسي".

وانتهت الأربعاء فترة الحداد على السبسي الذي وافته المنية في 25 يوليو/تموز عن 92 عاماً، وودّع التونسيون جثمانه السبت في جنازة شارك فيها مواطنون وقادة دول ورؤساء وأمراء وسفراء دول أجنبية.

إلا أن الشاهد لم يوضح بعد موقفه من خوض السباق الرئاسي، لكنه قال في حوار إعلامي الخميس، إنه اتخذ قراره الخاص حول المسألة وسيعلنه خلال الأيام القليلة المقبلة.

وفي أواخر يناير/كانون الثاني الماضي أعلن 44 نائباً في البرلمان من أصل 217 عن كتلة "الائتلاف الوطني" المقربة من الشاهد، تأسيس حزب "حركة تحيا تونس".

وتأسست الكتلة في سبتمبر/أيلول 2018، وضمت نواباً منشقّين عن حزب "نداء تونس" الذي أسسه السبسي وحركة "شروع تونس" وحزب "آفاق تونس"، إلى جانب نواب مستقلين.

وبدأت الجمعة مرحلة تقديم طلبات الترشح في الانتخابات الرئاسية، ومن المقرر أن تستمرّ حتى 9 أغسطس/آب الجاري، فيما ستُعلَن القائمة الأولية للمرشحين في الرابع عشر من الشهر ذاته.

ومن ضمن شروط الترشح أن يُزكِّي المترشّحَ 10 نواب من مجلس نواب الشعب، أو 40 من رؤساء مجالس الجماعات المحلية المنتخبة، أو 10 آلاف من الناخبين الموزَّعين على الأقلّ على 10 دوائر انتخابية، على أن لا يقلّ عددهم عن 500 ناخب في كل دائرة منها.

المصدر: TRT عربي - وكالات