لم تحدد النيابة العامة الإماراتية هُوية الإعلامي الذي يواجه عقوبة تصل إلى السجن لمدة خمس سنوات وغرامة مالية (Others)

أعلنت السلطات الإماراتية الجمعة أنه صدر أمر بحبس إعلامي بعد أن "أتى فعلاً وقولاً من شأنه الإخلال بالآداب العامة"، وذلك قبل مباراة تأهُّل لبطولة العالم في كرة القدم لعام 2022، جرت في دبي بين العراق والإمارات.

ونقلت وكالة أنباء "وام" الإماراتية عن النيابة العامة أن الحادثة وقعت الأسبوع الماضي، قبل بدء تغطية مباراة المنتخبين الإماراتي والعراقي على قناة أبو ظبي الرياضية في الفترة التجريبية قبل البثّ المباشر على الهواء.

وقال بيان النيابة العامة إن الإعلامي ومعه آخرون "أتوا فعلاً وقولاً من شأنه الإخلال بالآداب العامة، ونشروا عن طريق الشبكة المعلوماتية ما من شأنه المساس بالآداب العامة، وبثُّوا دعايات مثيرة من شأنها إلحاق الضرر بالمصلحة العامة، وأثاروا خطاب الكراهية".

وتُدووِلَت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تضمنت هذه التعليقات.

وحسب النيابة العامة، جرى تبادل هذه الأحاديث في 12 أكتوبر/تشرين الأول "في فترة تجربة الأجهزة التقنية قبل الظهور الإعلامي"، وقد تلفظوا خلالها "بالألفاظ والعبارات المشار إليها مما يضرّ بالمصلحة العامة للدولة".

وقالت إنه "تم اختراق البثّ المرسل من عربة البثّ الخاصة بالاستديو التحليلي إلى وحدة استقبال البثّ بمبنى التليفزيون، وتم الاستيلاء على المقاطع المنشورة وإذاعتها على حسابات على بعض مواقع التواصل الاجتماعي".

ولم يُكشف عن هوية الإعلامي الذي يواجه عقوبة تصل إلى السجن لمدة خمس سنوات وغرامة قد تصل إلى نصف مليون درهم.

وفُتحَ تحقيق في عملية القرصنة، كما طُرد ثلاثة أشخاص من المحطة التليفزيونية.

وأُخليَ سبيل موقوفين آخرين كان حُقّق معهم.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً