رئيس أركان الجيوش الفرنسية يدعو العسكريين المُوقِّعين على ما يعرف بوثيقة "القيم" لاستخدام "فطرتهم السليمة" وتركهم المؤسسة العسكرية (Reuters)

دعا رئيس أركان الجيوش الفرنسية الجنرال فرانسوا لوكوانتر العسكريين المُوقِّعين على ما يعرف بوثيقة "القيم" لاستخدام "فطرتهم السليمة" وتركهم المؤسسة العسكرية.

وطالب الجنرال لوكوانتر العسكريين المجهولين بترك الزي الرسمي من أجل دفاعهم بحرية عن آرائهم مع احترام حياد الجيش.

وقال في رسالة أرسلها إلى جميع الجنود: "إن الشيء الأكثر منطقية لمن يريد التعبير عن أفكاره ومعتقداته هو بالتأكيد ترك المؤسسة العسكرية"، ولم يلمح الجنرال الفرنسي بإمكانية فرض عقوبات عليهم.

رئيس أركان الجيوش الفرنسية لفت إلى أنه "في الأسابيع الماضية انتُهك واجب التحفظ المفروض على أي جندي من قبل المُوقِّعين على الوثيقة"، مشيراً إلى أنه "باسم الدفاع عن قناعاتهم الشخصية ساهموا في إدخال الجيش بنقاشات سياسية ليس لديه فيها أي شرعية للتدخل".

وأصر الجنرال لوكوانتر أن "كل جندي حر في أن يفكر بما يريد" إلا أنه أكد ضرورة التفريق والتمييز بين مسؤوليته كمواطن ومسؤوليته كجندي" مُعرفاً "الحياد" بذلك.

وأثار مقال العسكريين عاصفة من ردود الفعل المتضاربة في أوساط الطبقة السياسية بفرنسا، إذ رأى فيه البعض دعوة شبه علنية للتمرُّد في حين اعتبره آخرون حركة عفوية صحية.

وندّد رئيس الوزراء جان كاستيكس بالخطوة التي أقدم عليها هؤلاء العسكريون، معتبراً أنها "تتعارض مع كل مبادئنا الجمهورية"، ومتهماً حزب التجمع الوطني بمحاولة "التكسُّب سياسياً" من هذا المقال.

من جهتها طلبت وزيرة القوات المسلحة فرض عقوبات على الموقِّعين على المقال سواء أكانوا متقاعدين أم لا يزالون في الخدمة الفعلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً