طالبت المعارضة منذ أشهر برحيل باشينيان ووصفته بـ"الخائن" (Tigran Mehrabyan/AP)

أعلن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الأحد، استقالته واستمراره في ممارسة مهامه بالوكالة حتى إجراء الانتخابات التشريعية المبكرة في 20 يونيو/حزيران، التي تهدف إلى إخراج البلاد من الأزمة السياسية المستمرة منذ الهزيمة في حرب "قره باغ" أمام أذربيجان.

وقال رئيس الحكومة الأرمينية عبر فيسبوك: "أستقيل اليوم من منصبي كرئيس للوزراء" قبل الانتخابات.

وأرمينيا في مأزق سياسي متواصل منذ هزيمتها في الحرب مع أذربيجان، والتي انتصرت فيها أذربيجان واستعادت إقليم "قره باغ" بعد أكثر من 28 عاماً من الاحتلال الأرميني له.

وطالبت المعارضة منذ أشهر برحيل باشينيان الذي وصفته بـ"الخائن".

بعد هذا الإعلان قدّم جميع أعضاء حكومته بدورهم استقالاتهم، تطبيقاً للقانون في أرمينيا.

وبعد هزيمة أرمينيا في الحرب تم توقيع اتفاقية لوقف إطلاق النار في إقليم "قره باغ"، أعادت مساحات كبيرة من الأراضي إلى أذربيجان، وسمحت بنشر قوات روسية لحفظ السلام.

واعتبر كثيرون في أرمينيا الاتفاقية عاراً وطنياً، رغم أن باشينيان قال إنه ليس لديه خيار سوى الموافقة أو تعريض قوات بلاده للمزيد من الخسائر.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً