رئيس الحكومة الإسرائيلية تعهد أمام بايدن بأن يتم تشكيل طاقمين أمريكي وإسرائيلي لمناقشة المسألة (AP)

أبلغ الرئيس الأمريكي جو بايدن، رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت، في اللقاء الذي جمعهما مؤخراً بالبيت الأبيض، نيته عدم التنازل عن افتتاح قنصلية بلاده بالقدس، حسب إعلام عبري.

وفي 27 أغسطس/آب استقبل بايدن، بينيت بالبيت الأبيض، في أول لقاء جمع الرجلين منذ توليهما منصبيهما هذا العام، وبحثا معاً عدة ملفات بينها الملف الإيراني وعملية السلام بالشرق الأوسط.

وذكر موقع "واللا" العبري (خاص) أن بايدن قال لنفتالي بينيت خلال اللقاء الذي جمعهما قبل نحو أسبوعين إنه لا ينوي التنازل عن خطته بفتح القنصلية الأمريكية من جديد بالقدس، دون تحديد موعد لذلك.

ونقل الموقع عن شخصيات إسرائيلية وأمريكية رفيعة المستوى حضرت اللقاء بالبيت الأبيض (لم يسمها)، قولها إن "بينيت عارض في البداية طلب الرئيس الأمريكي بفتح القنصلية، لكنه أذعن أمام إصرار الأخير".

وأضاف أن رئيس الحكومة الإسرائيلية تعهد أمام بايدن بأن يجري تشكيل طاقمين أمريكي وإسرائيلي لمناقشة المسألة.

ونوه المصدر ذاته إلى أن وزراء كباراً في الحكومة الإسرائيلية يرون أن قضية القنصلية "من شأنها أن تؤدي إلى زعزعة استقرار الائتلاف".

وتابع أن "الوزراء اليمنيين في حكومة بينيت يعتقدون أن فتح القنصلية من جديد سيلحق الضرر بسيادة إسرائيل، وسوف يستغلها رئيس المعارضة (بنيامين) نتنياهو في إسقاط الحكومة الحالية (تشكلت في يونيو/ حزيران الماضي)".

وأغلقت إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب القنصلية العامة بالقدس، بعد نقل سفارتها إلى المدينة من تل أبيب عام 2018، واعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتختص القنصلية الأمريكية بإدارة العلاقات مع الفلسطينيين، بعيداً عن السفارة التي تختص بالاتصال مع الإسرائيليين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً