ناشطون فلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي دعوا لدعم الشركة في وجه التهديدات الإسرائيلية (مواقع تواصل)

رحب فلسطينيون بإعلان شركة المثلجات العالمية الشهيرة "بن أند جيري" قرار التوقف عن بيع منتجاتها في المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية المحتلة، واعتبرته السلطة الفلسطينية رسالة تدق ناقوس الخطر.

وأعلنت الشركة التابعة لمجموعة يونيليفر، ومقرها فيرمونت، الاثنين، أنّها ستتوقف عن تسويق منتجاتها في الأراضي الفلسطينية المحتلّة، وتحديداً الضفّة الغربيّة والقدس الشرقيّة، لعدم توافق ذلك مع "قيمها"، الأمر الذي أغضب القادة الإسرائيليين.

واحتلت إسرائيل الضفّة الغربيّة بما فيها القدس الشرقيّة عام 1967.

ومنذ ذلك الحين، تقوم ببناء مستوطنات في الضفّة الغربيّة حيث يعيش نحو 670 ألف مستوطن من الإسرائيليين. ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير قانونية.

ورحّب فلسطينيون بإعلان الشركة الأمريكية مقاطعة المستوطنات. وانتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي عبارة "بوظتي المفضلة" ودعوات لشرائها.

كما تناقل ناشطون على موقع "فيسبوك" صورة لرئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست أيمن عودة يتناول المثلجات ويرسم بيده إشارة إشادة، تأكيداً لدعمه قرار المقاطعة.

لكنّ إعلان الشركة الأمريكية أثار عاصفة من ردود الفعل الإسرائيلية على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى لسان المسؤولين.

وتقاتل الحكومة الإسرائيلية بضراوة منذ سنوات حركة المقاطعة BDS "بي دي أس"، التي تدعو إلى مقاطعة اقتصادية أو ثقافية أو أكاديمية لإسرائيل بهدف إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان بالأراضي الفلسطينية.

وهدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الذي أجرى اتصالاً مباشراً بالرئيس التنفيذي لشركة يونيليفر، بـ"عواقب وخيمة" جراء القرار.

وقال مكتب بينيت لوكالة الصحافة الفرنسية: "المقاطعة لم ولن تنجح، وسنكافحها بكلّ قوّتنا"، مضيفاً: "لدينا الكثير من المثلّجات، لكننا نملك بلداً واحداً".

وحضّ سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة غلعاد أردان في رسالة الثلاثاء، 35 ولاية أمريكية من إجمالي خمسين، على اتباع القوانين المناهضة لحركة المقاطعة التي أُقرّت لحظر مقاطعة إسرائيل.

وفيما وصف رئيس الدولة إسحاق هرتسوغ المقاطعة بـ"شكل جديد من الإرهاب"، اعتبرت السلطة الفلسطينية أنّ على هرتسوغ أن يشكر "بن أند جيري" لأنهم "دقوا أجراس الإنذار".

وأضافت "إما أن تسمع إسرائيل الرسالة وتعمل على إنهاء احتلالها، أو ستواجه مقاطعة كاملة".

وتقاطع العديد من الدول والشركات الغربية الأعمال والشركات التي لها علاقة بالمستوطنات الإسرائيلية، أو منتجات هذه المستوطنات المقامة على الأراضي الفلسطينية، بالضفة الغربية والقدس الشرقية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً