لا تزال الجريمة البشعة لمذبحة "كرايستشرش" في نيوزيلاندا تلقي بظلالها القاتمة على المصلين في أستراليا  (Rick Rycroft/AP)

مع اقتراب شهر رمضان الكريم، وبينما يستعد مسلمو العالم لأداء العبادات بهدوء، أعرب أئمة المساجد في أستراليا عن مخاوفهم من مواجهة "هجمات كراهية" جديدة.

جاء ذلك في تقرير، نشرته شبكة "إي بي سي" الأسترالية، وسلط الضوء على مخاوف المسلمين من التردد على المساجد لأداء الصلوات أثناء شهر الصيام.

وقال علي قدري مدير مسجد "هولند بارك" في بريزبان، عاصمة ولاية كوينزلاند، إن "الخوف من تكرار ما حدث في مسجد النور بمدينة كرايستشيرش النيوزلندية عام 2019، هو مسألة وقت".

وأضاف: "لو واصلنا المضي في الطريق ذاته، وظللنا نتجاهل التهديد الحقيقي الذي تمثله هذه الجماعات (اليمين المتطرف)، فإن تعرض مسجدنا لهجوم مماثل سيكون مرتبطاً فقط بموعد ذلك الهجوم".

وعبر المصلون الذين يرتادون المسجد، الذي يعدّ من أقدم المساجد في أستراليا، عن مخاوفهم، حيث قال قدري إن "المصلين تعودوا على التلميحات العنصرية من السيارات المارة أمام المسجد".

ومسجد "بريزبان" ليس الوحيد في التعبير عن المخاوف، ففي دراسة أجرتها جامعة "تشارلس ستورت" كشفت عن أن "نسبة 75% من المساجد التي شملتها الدراسة عانت من عنف مستهدف في الفترة الممتدة بين عامي 2014- 2019"، بحسب "إي بي سي".

وشملت الهجمات أعمالاً تخريبية، واعتداءات جسدية على المصلين، وشعارات جدارية مؤذية، وهجمات لفظية، وانتهاكات عبر الإنترنت، وفي بعض الحالات المتطرفة تلقت المساجد رسائل تهديد، حسب الدراسة.

وتابع قدري قائلاً إن "جرائم الكراهية أصبحت شيئاً اعتيادياً، وهناك الكثير من الناس، وبخاصة المحجبات، يتجنبن الذهاب إلى أماكن محددة خوفاً من محاولة أحدهم شيطنتهم، أو الاعتداء عليهم جسدياً أو لفظياً".

وفي 2019، عانى مسجد "هولاند بارك" أسوأ الهجمات، فقد جرى تشويه جدرانه بالكتابات وشعارات النازية، وعبارة "سانت تارانت"، في إشارة إلى اسم منفذ هجوم "كرايستشيرتش" ووصفه بـ"القديس".

وأخبرت شرطة ولاية كوينزلاند "إي بي سي" في 2019، أنها تحقق في الهجوم، إلا أنها لم تنفذ باعتقالات.

وفي 2017، جرى وضع رأس خنزير ملوث بالدماء على باب الكلية الإسلامية التي يترأسها قدري، ما أثار فزع عائلات الطلاب.

واختتم قدري حديثه بالقول "يخشى الناس الخروج، وبخاصة إذا جرى النظر إليهم على أنهم مختلفون، وهذا الخوف حقيقي ومنتشر، ويخلق جواً من الرعب".

والعام الماضي، ظلت المساجد مغلقة طوال شهر رمضان، بسبب حالة الإغلاق الناجمة عن تفشي كورونا، ورغم إعادة فتحها، فسيظل الكثير من المسلمين حذرين عندما يذهبون إليها.

ويعد شهر رمضان، الذي سيبدأ خلال أيام، وقتاً للهدوء والعبادة والامتناع عن الطعام والشراب من شروق الشمس إلى غروبها.

وفي 15 مارس/آذار 2019، شهدت "كرايستشيرش" مجزرة مروعة، حيث هاجم الإرهابي "تارانت" بأسلحة رشاشة المصلين في مسجدي "النور" و"لينوود".

وأسفرت المجزرة الإرهابية، الذي بثها المنفذ مباشرة عبر حسابه على "فيسبوك"، عن مقتل 51 أثناء صلاتهم، وإصابة 50 آخرين.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً