قال رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون الأربعاء، إن المزاعم التي تدّعي أن العملية العسكرية التركية سبب لإعادة إحياء داعش الإرهابي، هي مزاعم واهية ولا تمتّ إلى الحقيقة بصلة، وتَعمُّد لتجاهل المصالح الأمنية لتركيا.

ألطون يؤكد أن تركيا ترفض مزاعم تقول إن
ألطون يؤكد أن تركيا ترفض مزاعم تقول إن "نبع السلام" تعيد إحياء تنظيم داعش الإرهابي (AA)

أعرب رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون الأربعاء، عن رفضه مزاعم أن العملية العسكرية التركية الأخيرة بسوريا، قد تكون سبباً في إعادة إحياء تنظيم داعش الإرهابي، واصفاً إياها بالواهية.

جاء رفض المسؤول التركي في تغريدة نشرها على توتير، قال فيها إن "الزعم بأن عملية نبع السلام التي أطلقتها تركيا في وقت سابق شمال شرقي سوريا لاجتثاث التنظيمات الإرهابية عند الحدود التركية من جذورها، قد تكون سبباً لإعادة إحياء تنظيم داعش، مزاعم واهية لا تمتّ إلى الحقيقة بصلة".

وشدّد ألطون على عزم بلاده على مواصلة تصدِّيها لتنظيم داعش الإرهابي بكل قوة وتصميم داخل وخارج البلاد، مضيفاً: "تركيا التي أدارت كفاحاً بلا هوادة ضد التنظيمات الإرهابية كافَّةً داخل سوريا وعلى حدودنا المتاخمة لها، تهدف إلى إنشاء منطقة آمنة خالية من أشكال الإرهاب كافة أيّاً كانت جذوره".

وأضاف ألطون: "من ثم سنواصل العمل في ضوء هذا الهدف، ولو لم يفهم الآخرون مساعينا بشكل صائب"، مشيراً إلى أن "القائل بأن هذه المساعي ستعيد إحياء تنظيم داعش، يتعمد تجاهل المصالح الأمنية القوميَّة لتركيا".

وأضاف ألطون: "ومن يُصِرُّوا على تجاهل مخاوفنا الأمنية، فليس لهم الحقّ في انتقاد العمليات التي تخوضها تركيا لمكافحة الإرهاب، وعليهم أن يعيدوا النظر في الدعم الذي يقدّمونه للتنظيمات الإرهابية".

واستطرد: "تسمية تنظيم إرهابي بأنه أفضل شريك تحت زعم تَصدِّيه لداعش، أمر لا يليق بشركاء حلف شمال الأطلسي".

المصدر: AA