وزارة الدفاع التركية تؤكد أنّ 1129 مواطناً مدنياً أُجلوا بطائرات عسكرية تركية من أفغانستان (وزارة الدفاع)

أعلنت وزارة الدفاع التركية، بدء عملية إجلاء قواتها المسلحة من أفغانستان بعد تقييم مختلف الاتصالات والوضع والظروف الراهنة.

وقالت الوزارة في بيان، الأربعاء، إن القوات المسلحة تعود إلى الوطن بفخر عقب إنجاز المهمة الموكلة إليها بنجاح.

وأضافت أنّ 1129 مواطناً مدنياً أُجلوا بطائرات عسكرية تركية من أفغانستان.

ولفت البيان إلى أنّ القوات المسلحة التركية تمارس مهامها في أفغانستان منذ عام 2002 للمساهمة في إحلال السّلام والاستقرار للشعب الأفغاني الذي تربطها به علاقات تاريخية وثقافية، في إطار اتفاقيات الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي "الناتو" والاتفاقيات الثنائية.

وجاء في البيان: "بعد إعلان الولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو أنهما سيغادران أفغانستان، أعربت تركيا عن نيّتها حول إمكانية مواصلة مسؤوليتها في تشغيل مطار حامد كرزاي الدولي بأمان ووفق المعايير الدولية، كما فعلت لمدة 6 سنوات، في حالة توفّرت شروط معينة، استناداً إلى عبارة (ستواصل تركيا الوقوف إلى جانب الشعب الأفغاني ما دام يريد ذلك) التي طالما عبّرت عنها تركيا دائماً".

وتابع البيان: "وفي هذا السياق، تمّ التدخل مع قوات دول أخرى لمعالجة الاضطراب بمطار حامد كرزاي وضمان تنفيذ الأنشطة في المطار من خلال توفير الأمن فيه".

بدوره، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أنّ بلاده تتعامل بتفاؤل حذر مع رسائل حركة طالبان، وتواصل الحوار مع كافة الأطراف بشأن أفغانستان.

وقال أردوغان، الأربعاء، خلال مأدبة عشاء مع سفراء: "في الوقت الحالي نتعامل مع رسائل قادة طالبان بتفاؤل حذر".

وأشار إلى أنّ خطوات "طالبان" وأفعالها لا أقوالها هي ما سيحدد شكل المرحلة القادمة في أفغانستان.

وأضاف: "تركيا ستواصل الحوار الوثيق مع جميع الأطراف في أفغانستان بما يتماشى مع هدف استقرار البلاد".

وأكد أنّ تركيا تستضيف حالياً أكثر من 5 ملايين طالب لجوء، ولا يمكنها تحمّل عبء هجرة إضافي مصدره سوريا أو أفغانستان.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً