وزير الدفاع التركي: نسعى لإبقاء مطار كابل مفتوحاً من أجل تقديم الخدمة لكل أفغانستان (Handout/AFP)

أفاد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أن تركيا تتحرك دولياً بشأن الاعتراف بحكومة كابل، مؤكداً أهمية "معرفة ما إذا كان سيتم تشكيل حكومة شاملة أم لا"، مُفيداً أن بلاده ستتحرك مع المجتمع الدولي بهذا الخصوص.

جاء ذلك في إجابته عن أسئلة الصحفيين قبيل المؤتمر الصحفي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، أمس الأربعاء، في العاصمة أنقرة.

وشدد جاوش أوغلو على وجوب معرفة كيفية تشكيل الحكومة الأفغانية، لافتاً إلى أن تركيا تتواصل مع الدول المعنية من أجل تشكيل موقف موحد.

وأضاف: "يقولون سنشكّل حكومة شاملة، لذا نحن بحاجة إلى معرفة ما إذا كان سيتم تشكيل حكومة شاملة حقاً أم لا، وسيتم تنسيق الرسائل والخطوات التي سنتخذها".

وأردف جاوش أوغلو: "سيُعقَد الجمعة اجتماع لوزراء خارجية الناتو، لذا ينبغي التنسيق والعمل مع المجتمع الدولي، وليس من الصواب اتخاذ قرار مسبق الآن".

كما أفاد أن لجنة شُكِّلت تضم الرئيس السابق لأفغانستان حامد كرزاي، والسياسي المخضرم قلب الدين حكمتيار، وكبير مفاوضي السلام عبد الله عبد الله وآخرين، وبدأت محادثاتها لتشكيل حكومة بالفعل.

ومن ناحية أخرى، أوضح جاوش أوغلو أنهم يتواصلون مع جميع المواطنين الأتراك هناك، ويسعون لإجلاء كل شخص يطلب ذلك كما حصل في أثناء انتشار جائحة كورونا، وذلك عبر مركز التنسيق والدعم التابع للخارجية التركية.

وتابع: "هناك مواطنون يبدون رغبتهم في المغادرة، وهؤلاء يتوجهون إلى مطار كابل وهناك يستقبلهم جنودنا وزملاؤنا من وزارة الخارجية ويؤمّنون عودتهم إلى تركيا".

ولفت إلى وجود نحو 1500 تركي في أفغانستان، وأن بعض المواطنين يرغبون في البقاء هناك، مبيناً أن تركيا تساعد دولاً أخرى في عمليات إجلاء مواطنيها.

وفي رده على سؤال حول طريقة الاتصال مع حركة طالبان، ذكر جاوش أوغلو أنهم دعوا الجناح السياسي للحركة إلى تركيا قبل سيطرتها على العاصمة كابل.

وتطرّق جاوش أوغلو إلى تصريح الرئيس أردوغان بإمكانية اللقاء مع ممثلي طالبان، وأضاف "لدينا اتصالات من خلال قنوات مختلفة سواء عن طريق أفغانستان أو قطر".

وفي سياق متصل، صرّح وزير الدفاع التركي خلوصي أقار أن بلاده تبذل جهوداً لإبقاء مطار حامد كرزاي الدولي في كابل مفتوحاً من أجل تقديم الخدمة لكل أفغانستان.

وأضاف أقار في مؤتمر صحفي بالعاصمة أنقرة، الخميس، أنه تم إجلاء أكثر من 200 مواطن تركي من أفغانستان، مؤكداً سعي بلاده لإبقاء المطار مفتوحاً.

ولفت إلى أن هذا الأمر سيتضح أكثر وسيتم البت بالقرار النهائي نتيجة المحادثات مع بقية الدول المعنية.

وأردف وزير الدفاع التركي، أن جهود القوات المسلحة التركية مع عناصر بعض الدول أسفرت عن بدء إقلاع وهبوط الطائرات في مطار كابل بشكل آمن، وأن عدد الرحلات في اليومين الماضيين بلغ 64، مشيراً إلى استمرار دول أخرى في إجلاء مواطنيها.

وأكد أن المطار لم يتعرض لأي هجوم أو اعتداء حتى الآن، مشدداً على أن الجيش التركي اتخذ كل التدابير الأمنية هناك.

وأوضح أن بلاده تتابع التطورات في المطار عن كثب مع احتمال تبدُّل الوضع في أي لحظة، لافتاً إلى إمكانية اتخاذ تدابير إضافية.

وأكّد أن موقف تركيا من الشعب الأفغاني الشقيق واضح وثابت، قائلاً: "نواصل الوقوف إلى جانب أشقائنا هناك منذ عام 2002، وحلف الناتو انتقد هذا الأمر حينها، وكان يسألنا متى ستخرجون (من أفغانستان)، وجوابنا لهم في كل مرة أن الأمر متعلق برغبة أخوتنا الأفغان في بقائنا هناك".

وبعد سيطرة طالبان على العديد من عواصم الولايات الرئيسية في الأيام الأخيرة، وإجبار القوات الحكومية على الاستسلام أو الفرار، وصل مقاتلو الحركة، الأحد، إلى كابل، وأعلنوا السيطرة على البلاد.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً