وزارة الخارجية التركية تدين جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده وتقدم التعازي للحكومة الإيرانية وأسرته (AA)

أعربت الخارجية التركية عن إدانتها جريمة اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده قرب العاصمة طهران.

وقالت الوزارة في بيان مساء السبت: "نشعر بالأسف لسماع نبأ مقتل فخري زاده، ,ندين هذه الجريمة الشنيعة، ونقدم التعازي إلى حكومة إيران وأسرة الفقيد".

وشددت على وقوف تركيا ضد أي محاولة لزعزعة السلام والهدوء في المنطقة، ورفضها جميع أشكال الإرهاب بغض النظر عن مرتكبيها وأهدافهم.

وأضافت: "في هذا السياق، نأمل الكشف عن الفاعلين للعمل المذكور، ومحاسبتهم أمام العدالة".

ودعت "جميع الأطراف لضبط النفس والتصرف بحكمة والابتعاد عن الخطوات التي من شأنها أن تؤدي إلى التصعيد في المنطقة".

والجمعة أعلنت إيران اغتيال فخري زاده المعروف بـ"عرّاب الاتفاق النووي" عن عمر ناهز 63 عاماً، إثر استهداف سيارة كانت تقله قرب طهران. وتوعّد الحرس الثوري بـ"انتقام قاسٍ" من قتلة فخري زاده، متهماً إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتياله.

في حين قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عبر تويتر: إن "هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً