أعرب متحدث الرئاسة عن أمله في عودة الأوضاع في أرمينيا إلى طبيعتها بأسرع وقت ممكن (AA)

أدان كل من الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، ووزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، الخميس، المحاولة الانقلابية في أرمينيا الخميس.

وقال قالن في تغريدة نشرها عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: "نُدين محاولة الانقلاب في أرمينيا، فالانقلابات عرّضت مسيرة الديمقراطية للانقطاع وتسببت في الفوضى على مر التاريخ".

وأعرب متحدث الرئاسة عن أمله في عودة الأوضاع في أرمينيا إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن.

وفي وقت سابق الخميس، أصدر رئيس الأركان الأرميني أونيك غاسباريان، وقادة كبار في الجيش، بياناً طالبوا فيه رئيس الوزراء نيكول باشينيا، بالاستقالة، ليعلن الأخير إثر ذلك عزل غاسباريان.

من جانبه أكّد جاوش أوغلو، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المجري بيتر سيارتو، ضمن زيارة رسمية إلى بودابست، أن تركيا ضد أي محاولة انقلابية في العالم.

وتابع: "نحن على الإطلاق ضد الانقلابات والمحاولات الانقلابية كافة في أي مكان حول العالم، لذلك نُدين بشدة المحاولة الانقلابية في أرمينيا".

وأشار إلى أنه من الطبيعي في الديمقراطيات أن ينتقد المواطنون حكوماتهم، بل وأن يطالبوها بالاستقالة.

واستدرك: "لكن من غير المقبول للعسكريين أن يطالبوا حكومة منتخَبة بالاستقالة، فضلاً عن تنفيذ انقلاب".

ولفت تشاوش أوغلو إلى أن فرصة مهمة متاحة لاستقرار المنطقة، ينبغي تقييمها جيداً.

وتابع: "هذا النوع من المحاولات الانقلابية ما هو إلا خطوات تُخِلّ باستقرار البلاد، لذلك نحن ضدها".

وأوضح أنهم يتابعون الأمر من الإعلام ولم يُجرُوا بعدُ أي تواصل مع الجانب الأرميني، مؤكداً أن موقف تركيا من الانقلابات مبدئي.

وفي وقت سابق الخميس، أصدر رئيس الأركان الأرميني أونيك غاسباريان، وقادة كبار في الجيش، بياناً طالبوا فيه رئيس الوزراء نيكول باشينيان بالاستقالة، وعلى أثر ذلك أعلن باشينيان عزل غاسباريان من منصبه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً