الخارجية التركية قالت إن تعامل فرنسا مع التنظيم الإرهابي ذي الأجندة الانفصالية يضر جهود تركيا لحماية أمنها القومي ووحدة سوريا السياسية (AFP)

استنكرت وزارة الخارجية التركية لقاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعضاء "مجلس سوريا الديمقراطية" الخاضع لتنظيم YPG/PYD الذراع السوري لتنظيم PKK الإرهابي.

وأدان الناطق باسم الخارجية التركية طانجو بيلغيتش في بيان الثلاثاء لقاء ماكرون أعضاء "مجلس سوريا الديمقراطية".

وأوضح بيلغيتش أن تعامل فرنسا مع هذا التنظيم الإرهابي الدموي الذي يمتلك أجندة انفصالية يضر جهود تركيا لحماية أمنها القومي ووحدة سوريا السياسية وسلامة أراضيها وضمان الاستقرار بالمنطقة.

وأضاف أن تركيا أطلعت فرنسا والمجتمع الدولي على ممارسات هذا التنظيم الإرهابي الذي قمع المظاهرات السلمية بطريقة دموية وقصف الأهداف المدنية مثل مستشفى عفرين وهاجم المدنيين السوريين ويشمل ذلك الأطفال وعذَّب المعتقلين.

وتابع قائلاً: "نؤكد مرة أخرى أن تركيا ستواصل بحزم كفاحها ضد هذا التنظيم الإرهابي وامتداده في كل مكان".

يذكر أن ماكرون استقبل أمس وفداً من أعضاء "مجلس سوريا الديمقراطية" الخاضع لتنظيم YPG/PYD الذراع السوري لتنظيم PKK الإرهابي، لمناقشة الأوضاع في شمال شرق سوريا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً