شدد الرئيس التركي على أنه لا يوجد حل آخر سوى التدابير الرامية إلى الحد من حركة الناس (AA)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الاثنين، عن قيود احترازية جديدة لمكافحة فيروس كورونا.

وقال أردوغان في كلمة له بعد الاجتماع الأسبوعي للحكومة حول قرارات مكافحة كورونا: إن "ازدياد عدد المصابين والوفيات مؤشر مقلق، وسنتخذ جميع الإجراءات والتدابير للحد من انتشار الفيروس".

ومن التدابير الجديدة التي أعلن عنها الرئيس التركي حظر التجول بشكل كامل في عطلة نهاية الأسبوع (يومي السبت والأحد)، مع تقييد الحركة في باقي الأيام من التاسعة مساءً حتى الخامسة صباحاً.

وأضاف أن بعض القطاعات، ومنها سلاسل التوريدات والإنتاج، ستُعفى من هذه الإجراءات التي يبدأ العمل بها غداً الثلاثاء.

وشدد أردوغان على أنه لا يوجد حل آخر سوى التدابير الرامية إلى الحد من حركة الناس إلى أدنى مستوى لخفض التأثير السلبي للجائحة.

ولذلك بين أنه تقرر "تحديد المشاركة في صلاة الجنازة ومراسم عقد القران بـ30 شخصاً كأقصى حد"، مضيفاً: "يمكن تحديد أعداد الأشخاص الذين بوسعهم الدخول إلى الشوارع والميادين المزدحمة بقرار مجلس حفظ الصحة العامة".

كما تقرر في الاجتماع، وفق ما قال أردوغان، تعليق أنشطة التعليم في حضانات الأطفال والمؤسسات المشابهة في إطار تدابير الوقاية من كورونا.

وتطرق الرئيس أردوغان إلى موضوع لقاح كورونا، وقال إنه سيتم بدء التطعيم باللقاح اعتباراً من الشهر المقبل انطلاقاً من العاملين في القطاع الصحي.

وتابع: "توصلنا إلى اتفاق للحصول على 50 مليون لقاح، وسنبدأ بتوزيعها على المواطنين مجاناً اعتباراً من الأشهر القادمة".

في سياق آخر، انتقد أردوغان تصريحات زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليتشدار أوغلو الذي شكك في نزاهة الاستثمارات القطرية الأخيرة في تركيا.

وتابع: "عقب الاتفاقية الأخيرة (استحواذ قطر على 10% من بورصة إسطنبول) عادت حصة صندوق الثروة السيادي التركي من البورصة إلى نسبتها قبل عام والبالغة 80.6%".

وقال الرئيس التركي: "قطر ليست الدولة الوحيدة التي استثمرت في تركيا، هولندا تتصدر المرتبة الأولى وتتبعها أمريكا وبريطانيا، فيما تأتي الدوحة في المرتبة الـ17".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً