طائرة شحن عسكرية من طراز "A 400M" أقلعت من مطار "أتي مسغوت" (AA)

انطلقت فجر السبت من العاصمة أنقرة طائرة شحن عسكرية تركية محملة بمساعدات طبية لإعادة تأهيل مستشفى ميداني تركي تضرر في حريق بأحد مخيمات لاجئي الروهينغيا في بنغلاديش.

وأفاد مراسل الأناضول أن وزارت الداخلية، والصحة، والبيئة والتطوير العمراني في تركيا، أطلقت أعمالاً لتأهيل المستشفى الميداني مجدداً، بتوجيهات من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وذكر أن طائرة شحن عسكرية من طراز "A 400M" أقلعت من مطار "أتي مسغوت"، حاملة على متنها معدات مستشفى ميداني ومساعدات طبية متوجهة إلى بنغلاديش.

وأوضح أن الطائرة تحمل على متنها إلى جانب المساعدات الطبية، 22 طاقماً من إدارة الكوارث والطوارئ (آفاد)، ووزارة الصحة.

والثلاثاء أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مصرع أكثر من 15 شخصاً، إثر الحريق الذي اندلع في أحد مخيمات لاجئي الروهينغيا بمنطقة كوكس بازار الحدودية، جنوبي بنغلاديش.

فيما أفاد الهلال الأحمر التركي أن الحريق اندلع في مخيم للاجئين الروهينغيا في بنغلاديش الاثنين، وأدى إلى تدمير 10 آلاف مأوى، وتضرر أكثر من 55 ألف لاجئ.

وذكر بيان للهلال الأحمر الثلاثاء، أن الحريق انتشر بسر عة بفعل الرياح وأدى أيضاً إلى احتراق المراكز الخدمية في المخيم، مشيراً إلى نقل 12 ألف شخص إلى مخيمات أخرى.

وتستضيف بنغلاديش أكثر من مليون لاجئ من الروهينغيا في مخيمات مدينة "كوكس بازار"، التي تعتبر أكبر مخيم للاجئين في العالم.

ولا يزال نحو 600 ألف من الروهينغيا يعيشون في ميانمار، لكن دون حقوق المواطنة.

وتعتبر ميانمار الروهينغيا "مهاجرين غير نظاميين" جاؤوا من بنغلاديش، بينما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهاداً في العالم".

ومنذ أغسطس/آب 2017 تسببت حملات القمع الوحشية التي يشنها الجيش ومليشيات بوذية متطرفة ضد الأقلية المسلمة بإقليم أراكان في ميانمار، في تعذيب وقتل آلاف الرجال والنساء والأطفال المسلمين، وفق مصادر محلية ودولية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً