سفينة التنقيب التركية "قانوني" بأحد آبار البحر الأسود لاستكمال أعمال الحفر العميق (AA)
تابعنا

قال وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز إن أعمال استخراج الغاز الطبيعي استمرت بلا انقطاع خلال العامين الماضيين، بعد اكتشاف مخزونات في البحر الأسود.

جاء ذلك في مقابلة لوكالة الأناضول مع الوزير، حول التطورات التي شهدتها حقول الغاز الطبيعي في البحر الأسود بعد اكتشاف السفينة التركية للتنقيب والحفر (فاتح) في 21 أغسطس/آب 2020 أكبر مخزون للغاز الطبيعي في تاريخ البلاد.

وقال دونماز إن مشاريع استخراج الغاز الطبيعي من الحقول المكتشفة في البحر الأسود تسير بسلاسة حتى الآن.

وأضاف أن المشاريع الجارية مرشحة لتسجيل أرقام قياسية عالمية من حيث سرعة الإنجاز، مع ربطها بشبكة توزيع الغاز الوطنية خلال العام المقبل.

أخبار سارة

وأشار فاتح دونماز إلى أن الطاقة لا تزال على رأس جدول الأعمال العالمي وأن العالم يمر بفترة تتعاظم فيها أهمية الاكتفاء الذاتي في مجالات الطاقة أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف: "قبل عامين بالضبط، بثّ الرئيس رجب طيب أردوغان للرأي العام أخباراً سارّة من البحر الأسود، تساهم في رفد قطاع الطاقة الوطني بكميات مهمة من مادة الغاز الطبيعي".

وتابع: "جرى تسجيل اكتشاف 320 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي بواسطة سفينة التنقيب والحفر (الفاتح) على بعد 170 كيلومتراً من الشاطئ، ليكون هذا الاكتشاف أكبر اكتشاف للغاز الطبيعي في تركيا".

عمل مستمر

وأوضح الوزير التركي أن الاكتشاف المشار إليه، الذي حصل أيضاً على لقب أكبر اكتشاف للغاز الطبيعي في البحر الأسود للعام 2020، زاد احتياطي حقل غاز سقاريا للغاز الطبيعي في البحر الأسود إلى 540 مليار متر مكعب.

وقال دونماز إن "العمل على استخراج الغاز الطبيعي استمر في الحقل من دون انقطاع، منذ لحظة الاكتشاف".

وشدد الوزير على أن العمل لاستخراج الكميات المكتشفة جارٍ على قدم وساق، من خلال 6 آلاف عامل متخصص في مجال التنقيب والحفر والاستخراج بمصاحبة 30 سفينة.

وأضاف أن منشأة معالجة الغاز الطبيعي التركية "فيليوس"، وهي واحدة من أكبر المشاريع في تركيا، تواصل العمل في ولاية زنغولداق (شمال)، إلى جانب إجرائها مجموعة من الدراسات التي تراعي البيئة والحياة الطبيعة.

مد الأنابيب

وقال دونماز إن سفينة "كاستورون" أحرزت تقدماً مهماً في مد الأنابيب التي ستنقل الغاز الطبيعي.

وأضاف: "باتت السفينة قاب قوسين أو أدنى من الانتهاء من مد خط بطول 170 كيلومتراً من الأنابيب".

وذكر دونماز أن أعمال وزارته تهدف إلى تزويد المنازل في تركيا بالغاز المحلي، بالتزامن مع الاحتفالات التي ستشهدها تركيا في الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية.

بطولة حقيقية

وقال الوزير التركي: "الانتهاء من مثل هذا المشروع الضخم في 3 سنوات يعتبر قصة نجاح حقيقية".

وتابع: "المشروع الذي يسير بسلاسة حتى الآن سيدخل سجل الأرقام القياسية العالمية من حيث سرعة الإنجاز، بالتزامن مع ربطه بالشبكة الوطنية لتوزيع الغاز العام المقبل".

وأضاف الوزير: "وراء هذه النجاحات أبطال حقيقيون ترك البعض منهم العمل في شركات طاقة عالمية والبعض الآخر تركوا مناصب رفيعة وعادوا إلى بلادهم للعمل في هذا المشروع العملاق".


وأردف: " أود أن أشكر هؤلاء الأبطال وكل من ساهم في نهوض هذا المشروع".

اكتفاء 30 عاماً

أوضح فاتح دونماز أن "الدراسات الجارية في البحر الأسود لم تشتت انتباهنا عن الأنشطة الجارية في البحر المتوسط".

وقال: " نحن مصممون على ضمان حقوقنا في هذه المنطقة، إذ بدأت سفينة عبد الحميد خان رابع سفينة تنقيب وحفر تركية أعمال الحفر بشكل فعلي في بئر يوروكلر1 الذي يعتبر محطتها الأولى".

وأضاف: "يحدونا الأمل أن نشارك الرأي العام في بلدنا أخباراً سارّة من البحر المتوسط".

وفي وقت سابق كشف وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي أن احتياطي الغاز المكتشف في البحر الأسود يكفي لسد الاحتياجات المنزلية 30 عاماً.

خيارات عديدة

وأوضح الوزير في كلمة ألقاها خلال مشاركته عبر اتصال مرئي في فاعلية نظمتها جامعة يلدز التقنية، أن تركيا اكتشفت 540 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في البحر الأسود، وأنه سيجري بدء استخراجها في الربع الأول من 2023.

وأضاف دونماز أن تركيا لديها خيارات عديدة لتقليل اعتمادها على الخارج في الطاقة، أحدها التنقيب في البحار ومحطات الطاقة النووية والطاقة المتجددة.

وتواصل تركيا التنقيب عن الهيدروكربونات في مناطقها بالبحار بسفن الحفر فاتح وياووز وقانوني.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً