حجم التبادل التجاري بين تركيا وأذربيجان يقف حالياً عند حدود 4.5 مليار دولار، ويسعى الطرفان لرفعه إلى 15 مليار دولار بناءً على رغبة زعيمَي البلدين (Uncredited/AP)

تسعى تركيا وأذربيجان لرفع حجم التبادل التجاري بينهما إلى 15 مليار دولار سنوياً، من خلال الاستثمارات التركية المرتقبة في إقليم قره باغ الذي حُرّر مؤخراً من الاحتلال الأرميني.

جاء ذلك حسب سلجوق أكات، رئيس مجلس الأعمال التركي-الأذربيجاني التابع لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي، خلال اجتماع "الدبلوماسية التجارية" الذي عُقد بالتعاون بين مجلس العلاقات و"جمعية الصحفيين الاقتصاديين".

وأوضح أكات أن حجم التبادل التجاري بين تركيا وأذربيجان حالياً بحدود 4.5 مليارات دولار، وأن الطرفين يسعيان لرفعه إلى 15 مليار دولار بناءً على رغبة زعيمَي البلدين، وأضاف أن المؤسسات التجارية في البلدين تواصل التعاون من أجل تحقيق الهدف المنشود.

وتابع: "بسبب تفشي وباء كورونا، نُضطرّ إلى عقد اجتماعاتنا مع الجانب الأذربيجاني عبر تقنية الفيديو كونفرانس"، وأردف: "أذربيجان لديها اقتصاد مستقر، وديونها الخارجية قليلة لأنها دولة لديها مردود نفطي جيّد وليست بحاجة إلى الاستدانة من الخارج".

وأوضح أن أذربيجان تخطط حالياً لاستثمارات كبيرة في إقليم قره باغ من أجل إنعاش المنطقة بعد بقائها لمدة 30 عاماً تحت الاحتلال الأرميني، ولفت إلى أن قطاع الإنشاءات التركي يمكنه التوجه إلى إقليم قره باغ وتنفيذ استثمارات فيه.

وتستعدّ أذربيجان لبدء حملة إعادة إعمار شاملة للمدن التي حرّرتها من الاحتلال الأرميني بإقليم قره باغ، معتمدة في ذلك على أسس التخطيط العمراني الحديث.

وتبدو مدن قره باغ اليوم كأنها منطقة أشباح نتيجة الأضرار التي لحقت بها، بسبب ممارسات أرمينيا، وتعمُّدها نهب وسرقة وهدم كل شيء فيها حتى لم يبقَ فيها سوى الحجر والشجر، كما هو الحال في مدن آغدام وفضولي وجبرائيل وزنغيلان.

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف صرّح مؤخرا بأن بلاده تعتزم بناء مدن وقرى ذكية في قره باغ، مع الحفاظ على الهوية التاريخية والثقافية للمنطقة.

واستهلت باكو مشاريع إعادة إعمار قره باغ، بإنشاء طريق يصل بين فضولي وشوشة، أعقبه وضع حجر أساس مطار دولي في فضولي.

ومؤخراً أجرى حكمت حاجييف، مستشار الرئيس الأذربيجاني، جولة في المنطقة، برفقة ممثلي البعثات الدبلوماسية في باكو، واطّلعوا على حجم الدمار الذي لحق بمدن قره باغ، وعلى مشاريع إعادة الإعمار.

بدوره قال السفير التركي لدى باكو أركان أوزورال، في اجتماع الثلاثاء، إن أنقرة مستعدة لدعم أذربيجان وتلبية احتياجاتها كافةً في ما يخصّ إعادة إعمار المنطقة.

وفي 27 سبتمبر/أيلول الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية لتحرير أراضيه المحتلة في إقليم قره باغ، عقب هجوم شنّه الجيش الأرميني على مناطق مأهولة مدنية.

وبعد معارك ضارية استمرت 44 يوماً، أعلنت روسيا في 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، توصُّل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، ينصّ على استعادة باكو السيطرة على محافظات محتلة قبل نهاية العام.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً