قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأحد، إن تنظيم YPG/PKK غير قادر على صد القوات التركية في عمليتها شمال شرقي سوريا، وإن التنظيم يميل إلى الانسحاب من الحدود التركية السورية بعمق 30 كم.

ترمب قال إن الإعلام الأمريكي كان سيستهدفه بغضّ النظر عن قراره حول سحب الجنود الأمريكيين من سوريا
ترمب قال إن الإعلام الأمريكي كان سيستهدفه بغضّ النظر عن قراره حول سحب الجنود الأمريكيين من سوريا (Reuters)

أكّد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب فجر الأحد، أن تنظيم YPG/PKK الإرهابي غير قادر على صدّ القوات التركية التي بدأت عملية نبع السلام ضده شمال شرقي سوريا.

وقال ترمب خلال فاعلية في واشنطن "آمل أن ينسحبوا (YPG/PKK)، إذا لم يكُن لديكم طائرات فمن الصعب جدّاً التغلب على قوة تمتلك طائرات (في إشارة إلى القوات التركية)".

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن تنظيم YPG/PKK الإرهابي يميل إلى الانسحاب من الحدود التركية السورية بعمق 30 كم.

وقال ترمب إنه بقي وسط خلاف بين بغداد وإدارة إقليم شمال العراق العام الماضي، وهذه المرة بين تركيا وتنظيم YPG/PKK.

وأضاف أن التنظيم "يميل إلى الانسحاب إلى عمق 22 ميلاً (30 كم) على طول الحدود التركية-السورية، وهذا سيكون أمراً جيداً، دعوا الأتراك يتدبروا أمر حدودهم".

وأشار إلى أنه "في الوقت الذي لا نستطيع فيه حماية حدودنا، ينبغي أن لا ننتظر 50 عاماً أخرى على الحدود التركية السورية".

واستدرك بالقول إن الجنود الأمريكيين لا ينبغي لهم أن يكونوا في تلك المنطقة لحماية حدود بين بلدين، في الوقت الذي لم تتمكن فيه الولايات المتحدة بعد من حراسة حدودها الذاتية، في إشارة الى الحدود الجنوبية مع المكسيك.

ولفت ترمب إلى أن الإعلام الأمريكي كان سيستهدفه بغض النظر عن قراره سحب الجنود الأمريكيين من سوريا.

وقال "لو اتخذت قراراً عكس ذلك وقلت إننا سنبقى ونحارب تركيا، لكانوا سيكرهونني أيضاً بغَضّ النظر عن القرار الذي أتخذه".

والأربعاء الماضي أطلق الجيش التركي بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية نبع السلام في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي YPG/PKK وداعش، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتسعى العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه على الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة.

المصدر: TRT عربي - وكالات