قال الرئيس الأمريكي، الإثنين، إنه يعتزم الاحتفاظ بوجود استخباري "قوي" في أفغانستان، حتى بعد انسحاب القوات الأمريكية من البلاد، وأضاف "هذا البلد يبدو أشبه بمختبر للإرهابيين".

ترمب يرى أن أفغانستان تُعد
ترمب يرى أن أفغانستان تُعد "مختبراً للإرهابيين" (AFP)

أكّد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في مقابلة تلفزيونية بثّت مساء الإثنين، عزم بلاده الاحتفاظ بوجود استخباري "قوي" في أفغانستان، بعد انسحاب القوات الأمريكية من البلاد.

وقال ترمب "كنت أتمنى لو كان بإمكاني أن أغادر أفغانستان بكل بساطة، لكنّ المشكلة هي أن هذا البلد يبدو أشبه بمختبر للإرهابيين (...) أسمّيه هارفارد الإرهابيين".

وأكد ترمب أنه حتى بعد سحب كل الجنود الأمريكيين من هذا البلد "سنُبقي هناك على وجود استخباري قويّ للغاية، أقوى بكثير مما قد يظنّ المرء عادة، لأن هذا أمر مهم للغاية".

وجاءت تصريحات ترمب في اليوم ذاته الذي أعلن فيه مسؤولون أمريكيون وألمان أنّ أطراف النزاع الأفغان، بمن فيهم حركة طالبان، سيجتمعون بدءاً من الأحد في قطر في محاولة جديدة للتوصل إلى حل سياسي.

وقد يسفر الاتفاق المحتمل عن سحب الولايات المتحدة قواتها من أفغانستان، في مقابل تعهد طالبان عدم تحويل البلاد إلى ملاذ آمن للجماعات المتشددة كما كان الحال مع تنظيم القاعدة قبل اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

وتركزت المحادثات في جولاتها السابقة على محاور أربعة هي مكافحة الإرهاب، ووجود القوات الأجنبية، والحوار بين الأفغان والتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم. وتصرّ طالبان على مغادرة القوات الأجنبية، وترفض التفاوض مع الحكومة الأفغانية في كابل.

وأعرب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال زيارة إلى كابل الأسبوع الماضي، عن أمله في التوصل إلى اتفاق سلام مع طالبان "قبل الأول من سبتمبر/أيلول".

المصدر: TRT عربي - وكالات