الرئيس الأميركي دونالد ترمب (AFP)

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، السبت، بشدة، الرواية السعودية بشأن قضية مقتل الصحفي جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في مدينة إسطنبول التركية.

وقال ترمب في اتصال هاتفي مع صحيفة "واشنطن بوست" التي كان خاشقجي أحد كُتابها، تعليقا على سؤال عن الرواية السعودية "من الواضح أنه كانت هناك خدع وأكاذيب".

وفي الوقت ذاته، قال الرئيس الأميركي رداً على سؤال عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وعلاقته بالموضوع، "لم يخبرني أحد بأنه مسؤول، ولم يخبرني أحد بأنه غير مسؤول... لم نصل إلى هذه النقطة بعد، وأفضل أن لا يكون هو المسؤول عن ذلك" 

وكان ترمب قال إنّه غير راض عن أسلوب تعامل السعودية بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي في إسطنبول وقال إن على السعودية تقديم مزيد من الإجابات.

وفي وقت سابق يوم السبت قالت السعودية إن خاشقجي توفي إثر شجار داخل قنصليتها في اسطنبول.

ولم تورد الرياض دليلا يدعم روايتها التي تمثل أول اعتراف منها بوفاته بعد أن نفت على مدى أسبوعين أي علاقة لها باختفائه، قائلة إنه غادر القنصلية يوم الثاني من أكتوبر تشرين الأول بعد أن دخلها للحصول على وثائق لزواجه في اليوم نفسه.

وسئل ترامب خلال زيارة لولاية نيفادا عما إذا كان راضيا عن إقالة مسؤولين سعوديين بسبب وفاة خاشقجي فرد قائلا "لا لن أكون راضيا إلا بعد أن نجد الإجابة. ولكنها خطوة أولى كبيرة وخطوة أولى جيدة. ولكن أريد الحصول على إجابة".

وتعتقد جهات أتراك أن خاشقجي، الذي كان كاتبا للرأي في صحيفة واشنطن بوست ومنتقدا لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، قتل عمدا داخل القنصلية على يد فريق من العناصر السعودية وتم تقطيع جثته.

وقال ترمب إن من المحتمل أن الأمير محمد بن سلمان لم يكنلديه علم بملابسات وفاة خاشقجي (59 عاما) وأضاف إنه يشعر بقلق إزاء عدم معرفة مكان جثة خاشقجي موضحا أن لا أحد من إدارته شاهد شريطا مصورا أو نسخة لما حدث داخل القنصلية.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً