صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترمب بأن بلاده تراجعت عن تنفيذ ضربات على ثلاث مواقع مختلفة في إيران قبل 10 دقائق من تنفيذها. وأكد ترمب أن بلاده كانت جاهزة لضرب ثلاثة مواقع عسكرية في إيران، إلا أنه تراجع في اللحظات الأخيرة.

الرئيس الأمريكي قال إن الصواريخ البالستية الإيرانية يجب أن تكون ضمن أي اتفاق مع طهران
الرئيس الأمريكي قال إن الصواريخ البالستية الإيرانية يجب أن تكون ضمن أي اتفاق مع طهران (AP)
نقل مراسل شبكة NBC الأمريكية عن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قوله إنه ليس لديه أي شروط مسبقة لإجراء محادثات مع إيران، وذلك عقب مقابلة أجراها المراسل مع ترمب، الجمعة.

وأضاف ترمب وفقاً للمراسل أن مسألة الصواريخ الباليستية الإيرانية يجب أن تكون ضمن أي اتفاق مع طهران.

وكان الرئيس الأمريكي قد أعلن أنه أوقف الهجوم على ثلاثة مواقع في إيران، لأن الرد لم يكن ليأتي متناسباً مع إسقاط طائرة مسيرة غير مأهولة، مشيراً إلى أنه ليس في عجلة من أمره فيما يخص القرار الذي سيتخذه بشأن إيران.

جاء ذلك من خلال عدة تغريدات نشرها ترمب على حسابه الرسمي على تويتر، في وقت سابق الجمعة.

وأكد ترمب أن بلاده كانت جاهزة لضرب ثلاثة مواقع عسكرية في إيران، إلا أنه تراجع في اللحظات الأخيرة بعد أن تم إبلاغه بأن نحو 150مدنياً سيسقطون جراء ضرب تلك المناطق.

وأضاف ترمب أن الولايات المتحدة فرضت مزيداً من العقوبات على إيران، مساء الخميس، مؤكداً أن إيران لن تتمكن من الحصول على الأسلحة النووية أبداً.

والخميس، قالت القوات الجوية التابعة للحرس الثوري، في بيان، إنها أسقطت طائرة مسيرة من طراز "غلوبال هوك"، تابعة للقوات الجوية الأمريكية، تحلق فوق ساحل مدينة كوه مبارك، بولاية هرمزغان، المطلة على خليج عُمان.

غير أن الجيش الأمريكي نفى ما أعلنته طهران، وقال إن الطائرة التي أُسقطت بصاروخ إيراني "كانت تحلق في الأجواء الدولية فوق مضيق هرمز، وأنه لا وجود لأي طائرات مسيرة أمريكية تعمل في المجال الجوي الإيراني.

وتشهد المنطقة توتراً متصاعداً من قِبل الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، جراء تخلي طهران عن بعض التزاماتها في البرنامج النووي (المبرم في 2015) إثر انسحاب واشنطن منه، وكذلك اتهام سعودي لها باستهداف منشآت نفطية عبر جماعة الحوثي اليمنية.

وازداد التوتر مؤخراً، بعدما أعلن البنتاغون إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن"، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخبارية حول استعدادات محتملة من قبل إيران، لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأمريكية.

المصدر: TRT عربي