أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أن هناك العديد من الاقتراحات لإنهاء الأزمة في فنزويلا، وأن إدارته تقيّم جميع الخيارات، في رده على احتمال اللجوء إلى الحل العسكري. وطالب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من جهة أخرى العالم بالتضامن ضد تهديدات واشنطن.

ترمب يعلن أن كل الخيارات مطروحة لإنهاء الأزمة في فنزويلا، خلال لقائه الرئيس الكولومبي
ترمب يعلن أن كل الخيارات مطروحة لإنهاء الأزمة في فنزويلا، خلال لقائه الرئيس الكولومبي (Reuters)

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إن هناك العديد من الاقتراحات لإيجاد حل للأزمة في فنزويلا، وإن إدارته تقيّم جميع الخيارات.

وأضاف ترمب خلال لقاء أجراه، الأربعاء، مع الرئيس الكولومبي إيفان دوكي ماركيز في البيت الأبيض، أن "هناك فوضى عارمة في فنزويلا، ونحن غير سعداء برؤية هذه الفوضى في بلد قريب جداً من حدود بلادنا. سنرى كيف ستنتهي هذه الأزمة".

وأشار إلى أن كولومبيا تسدي مساعدة قيّمة للولايات المتحدة، وأن بلاده تريد رؤية تغيير في فنزويلا، كما حصل في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية.

وحول احتمالات اللجوء إلى حل عسكري لإنهاء الأزمة في فنزويلا أشار ترمب إلى وجود العديد من الاقتراحات، وأن إدارته تقيّم جميع الخيارات.

في المقابل، طالب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو العالم بالتضامن "ضد تهديدات ترمب بالتدخل العسكري في فنزويلا".

وقال مادورو "الشعب الفنزويلي أظهر بطولة تاريخية في تصدّيه لمحاولة الولايات المتحدة السيطرة على فنزويلا".

وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر ادعاء خوان غوايدو، رئيس البرلمان، زعيم المعارضة، حقه في تولي الرئاسة مؤقتاً إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات