ترمب يهاجم بايدن بشأن سياسات الهجرة خلال تجمُّع حاشد في ولاية أوهايو (Stephen Zenner/AFP)

أطلق الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب رسميّاً السبت حملة انتخابات منتصف الولاية وذلك خلال تجمُّع في أوهايو أحيا أجواء مهرجاناته الخطابية الحماسية، وسط تركيزه على الاقتراع الرئاسي للعام 2024.

وترمب المعروف بتنظيم تجمُّعات في الهواء الطلق وبخطاباته ذات النبرة العالية، عاد إلى المنبر في أوّل تجمّع كبير يُشارك فيه منذ مغادرته البيت الأبيض قبل خمسة أشهر.

وقال ترمب في مستهلّ خطابه إنّ هذا "أوّل تجمّع لانتخابات 2022"، مضيفاً: "سنستعيد مجلس النوّاب، سنستعيد مجلس الشيوخ".

وتطرّق الرئيس السابق إلى كل مواضيعه المفضلة وصوَّر أمريكا باعتبارها بلداً يسير "نحو الهلاك" في عهد خليفته جو بايدن، مكرِّراً مزاعمه عن "سرقة" الديموقراطيين انتخابات 2020.

وتابع: "فزنا في الانتخابات مرَّتين، وقد نضطر إلى الفوز بها مرة ثالثة"، وهو أثار هتافات الآلاف من مؤيّديه الذين تجمَّعوا في ويلنغتون قرب مدينة كليفلاند الصناعية.

وقال ترمب إن "جو بايدن يُدمِّر أمتنا أمام عيوننا مباشرة. من يدري ما الذي سيحدث في عام 2024، لن يكون لدينا حتّى بلد!".

وسيعقد ترمب اجتماعاً حاشداً آخر في فلوريدا وسيتوجه إلى الحدود الجنوبية الأسبوع القادم للاحتجاج على سياسات الهجرة التي ينتهجها الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن.

في نفس الوقت يواجه ترمب مشكلات قضائية بعد أن أُبلغت شركته يوم الخميس بأنها قد تواجه اتهامات جنائية قريباً نتيجة تحقيقات موسعة تخص اتفاقات عمل عقدها الرئيس السابق.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الدعوى القضائية قد تقام ضد شركة ترمب الأسبوع القادم. أما ترمب فاعتبر هذه التحقيقات "محاولة شريرة" لملاحقته وتدميره سياسياً.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً