ترمب يدعو أنصاره لعدم الخروج في مظاهرات مجدداً وسط دعوات من الديمقراطيين لمساءلته حول اقتحام أنصاره الكونغرس (Reuters)

حث الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الأربعاء، أنصاره على عدم الخروج في مظاهرات جديدة مثلما يهدد البعض، مع تحول وسط العاصمة واشنطن إلى ثكنة عسكرية قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن في 20 يناير/كانون الثاني الجاري.

وقال ترمب في بيان: إنه "في ضوء تقارير عن مزيد من المظاهرات، أحث على أن لا يحدث عنف أو خروج عن القانون أو تخريب من أي نوع".

وأضاف: "هذا ليس ما أمثله وليس ما تمثله الولايات المتحدة.. أدعو جميع الأمريكيين إلى المساعدة في تخفيف التوتر وتهدئة الأعصاب. شكراً لكم".

في سياقٍ متصل، حمّل زعيم الجمهوريين في مجلس النواب الأمريكي كيفن مكارثي ترمب المسؤولية عن الهجوم على مبنى الكونغرس الأسبوع الماضي، وذلك بعد أن عارض مساءلة الرئيس.

وقال مكارثي حليف ترمب الذي كرر مزاعمه التي لا تستند إلى أساس عن تزوير انتخابات الرئاسة لعام 2020: إن "الرئيس يتحمل المسؤولية عن هجوم مثيري شغب غوغائيين الأربعاء، على الكونغرس".

وأضاف: "كان يجب عليه أن يندد على الفور بالغوغاء عندما شاهد ما جرى".

من جهتها دعت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي الأربعاء، أعضاء المجلس إلى مساءلة ترمب، وقالت إنه يجب أن يحاسب على تحريضه على الهجوم العنيف الذي وقع الأسبوع الماضي على مبنى الكونغرس.

وأضافت في بداية مناقشة مجلس النواب مساءلة ترمب بعد أحداث السادس من يناير/كانون الثاني، التي خلّفت 5 قتلى: "نعلم أن رئيس الولايات المتحدة حرّض على هذا التمرد.. هذا العصيان المسلح على دولتنا. لا بد أن يرحل. إنه خطر واضح وقائم على ذلك البلد الذي نحبه جميعاً".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً