قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه لا يتوقع الحرب مع طهران بعد أن اقتحم متظاهرون مؤيدون لإيران السفارة الأمريكية في العراق، جاء ذلك خلال كلمته للصحفيين قبل مشاركته باحتفالات العام الجديد في مقر عطلته بفلوريدا جنوبي شرقي الولايات المتحدة.

ترمب: طهران ستدفع
ترمب: طهران ستدفع "ثمناً باهظاً" بعد اقتحام آلاف العراقيين المؤيدين لإيران السفارة الأمريكية في بغداد (AP)

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الثلاثاء، إنه لا يتوقع الحرب مع طهران، بعد أن اقتحم متظاهرون مؤيدون لإيران السفارة الأمريكية في العراق.

وقال ترمب في مقر عطلته في فلوريدا عندما سأله أحد المراسلين عن احتمال الحرب مع إيران: "لا أرى أن ذلك سيحدث". وأضاف ترمب قبيل مشاركته باحتفالات العام الجديد: "أنا أحبّ السلام".

وكان ترمب اتّهم إيران بالوقوف وراء الهجوم على السفارة الأمريكية، قائلاً عبر تويتر: "إيران دبّرت هجوماً ضد السفارة الأمريكية في العراق، وسيُحمَّلون مسؤولية ذلك بشكل كامل"، داعياً العراق إلى "استخدام قواته لحماية السفارة".

وقال ترمب إن طهران ستدفع "ثمناً باهظاً" بعد اقتحام آلاف العراقيين المؤيدين لإيران السفارة الأمريكية في بغداد.

وأضاف أن "إيران ستتحمل المسؤولية الكاملة عن أي خسائر في الأرواح أو أضرار لحقت بمرافقنا"، شاكراً للقادة العراقيين "استجابتهم السريعة" لحماية السفارة.

وتابع الرئيس الـ45 للولايات المتحدة في رسالته التي بعثها من منتجع مارالاغو حيث يقضي عطلة "سيدفعون ثمناً باهظاً! هذا ليس تحذيراً، إنه تهديد. عام سعيد!".

وأعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك أسبر الثلاثاء، بعد الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد، أن البنتاغون سيرسل "فوراً" حوالي 750 جندياً إضافياً إلى الشرق الأوسط "رداً على الأحداث الأخيرة في العراق". ويتبع هؤلاء الجنود الـ750 وحدة استجابة سريعة من الفرقة 82 المحمولة جواً.

وقال ترمب إن التعزيزات الأمريكية نُقلت "إلى هناك بسرعة كبيرة"، مضيفاً أنه "لن تكون بنغازي" في العراق، في إشارة منه إلى هجوم عام 2012 نفّذه مسلحون على القنصلية الأمريكية في بنغازي الليبية. وقُتل أربعة أمريكيين خلال ذلك الهجوم في ليبيا بمن فيهم السفير كريس ستيفنز.

الملف الكوري

وعلى صعيد آخر، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إنه لا يزال يعتقد أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون سوف ينزع سلاح بلاده النووي على الرغم من أن بيونغ يانغ هددت بكشف "سلاح إستراتيجي جديد".

وقال ترمب للصحفيين قبل مشاركته باحتفالات العام الجديد في مقر عطلته في فلوريدا جنوبي شرقي الولايات المتحدة: "لقد وقّعنا اتفاقاً يتحدث عن نزع السلاح النووي. كانت هذه الجملة الأولى، وقد جرى ذلك في سنغافورة. أعتقد أن (كيم) رجل يلتزم بكلامه".

وكرر ترمب ما قاله سابقاً أنه وكيم "يحبان" بعضهما، وتجمعهما علاقة جيدة جداً.

سعيد بالمحاكمة

وواصل الرئيس الأمريكي حديثه بقوله إنه سيكون سعيداً بمحاكمته في مجلس الشيوخ بعد مساءلته في مجلس النواب بقيادة الديمقراطيين، لكنه غير مهتم حقاً.

وقال ترمب للصحفيين: "أنا غير مهتم حقاً. الأمر لا يهم. بالنسبة إليّ سأكون سعيداً جداً بالمحاكمة لأننا لم نرتكب أي خطأ".

المصدر: TRT عربي - وكالات