ترودو يعد بمتابعة عميل للاستخبارات الكندية لتورطه بإرسال مراهقات إلى سوريا (Reuters)
تابعنا

تعهد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الأربعاء "متابعة" ملف يتعلق بمعلومات تستهدف عميلاً مفترضاً للاستخبارات الكندية ساعد، على ما يبدو، فتيات بريطانيات على الانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابي.

وكانت البريطانية شميمة بيغوم قد سافرت في 2015 عندما كانت في الخامسة عشرة وصديقتان لها من لندن إلى سوريا بمساعدة مهرب مفترض جرى تجنيده كعميل لجهاز استخبارات الأمن الكندي، حسب صحيفة تايمز البريطانية.

وأجرت الشرطة البريطانية تحقيقاً واسعاً للعثور على الفتيات الثلاث.

ورداً على سؤال عن هذه القضية، أكد جاستن ترودو ضرورة أن تتحلى أجهزة الاستخبارات "بالمرونة والحس الخلاق في نهجها وفي عملها" لكن يجب أن تلتزم "قواعد ومبادئ وقيماً صارمة".

وقال ترودو في لقاء مع صحفي "نتوقع احترام هذه القواعد"، مضيفاً "أعلم أن هناك تساؤلات حول بعض الحوادث أو العمليات السابقة وسنتأكد من متابعتها".

ونقلت الصحيفة معلومات كشفت في كتاب جديد لمراسلها السابق المتخصص في الأمن الدولي ريتشارد كرباج "التاريخ السري للعيون الخمس" "The Secret History of the Five Eyes" وهي شبكة تعاون في الاستخبارات تضم المملكة المتحدة والولايات المتحدة وكندا وأستراليا ونيوزيلندا.

وأوضح المقال نقلاً عن الكتاب أن الاستخبارات الكندية جندت محمد الراشد كعميل بعدما حضر إلى السفارة الكندية في الأردن لطلب اللجوء هناك. ويبدو أن الرجل ساعد عشرات الأشخاص على دخول سوريا لكنه واصل العمل مع جهاز الاستخبارات الكندي.

وقد اعتقل في وقت لاحق في تركيا وبحوزته وثائق سفر تخص الفتيات البريطانيات الثلاث المراهقات.

ويبدو أن كندا لم تعترف سوى في مجالس خاصة بعلاقتها بمحمد الراشد حسب مؤلف الكتاب الذي يقول إن الفتيات كن قد وصلن إلى سوريا عندما أبلغ رؤساء الراشد بذلك.

وتعيس شميمة بيغوم (23 عاماً) حالياً في مخيم للاجئين في شمال سوريا حسب "تايمز".

وجُردت الشابة، التي تزوجت من أحد عناصر تنظيم داعش الإرهابي من أصل هولندي يكبرها بثماني سنوات، من جنسيتها البريطانية في 2019 لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

ورفضت المحكمة العليا البريطانية في 2021 عودتها إلى المملكة المتحدة.

ويُعتقد أن صديقتها خديجة سلطانة ماتت في هجوم روسي بينما فقدت أميرة عباسي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً