أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أنه سيجري تقيما للعلاقات التركية الأميركية مع نظيره مايك بومبيو، مشيرا إلى أن توتر العلاقات بين البلدين يرجع إلى سببين، أحدهما إصرار واشنطن على دعم تنظيم YPG الإرهابي في سوريا.

وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو (AA)

قال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، السبت، إنه سيجري مع نظيريه الأميركي مايك بومبيو تقييماً شاملاً للعلاقات بين البلدين خلال زيارته إلى واشنطن الثلاثاء.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بالقنصلية التركية بمدينة نيويورك، خلال لقاء مع ممثلي الجالية في الولايات المتحدة.

وأشار تشاوش أوغلو إلى أن العلاقات التركية الأميركية شهدت توتراً في الفترة الأخيرة حاول الجميع إرجاعه إلى قضية القس برانسون.

وذكر الوزير التركي أن هناك قضيتان توتران العلاقات الثنائية، أحدهما دعم واشنطن لتنظيم YPG/PKK الإرهابي في سوريا، مشددا على أن إصرار واشنطن على التعاون مع YPG رغم إقرارها بأنه امتداد لـPKK الإرهابي في سوريا، يعد خطأ كبيراً.

وأوضح أن تركيا تسعى إلى تطبيق خارطة الطريق المتعلقة بإخراج إرهابيي YPG من منطقة منبج شمالي سوريا، مؤكداً على أن الخارطة لا تقتصر على منبج، بل تشمل إرساء الاستقرار شرقي نهر الفرات بالمناطق التي يحتلها التنظيم.

وتابع الوزير التركي قائلا إن القضية الثانية التي تشكل توترا في العلاقات مع الولايات المتحدة، تتعلق بمحاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/تموز 2016، وعدم استجابة واشنطن لمطالب بلاده المتعلقة بتسليم زعيم تنظيم غولن المصنف إرهابياً إلى تركيا، والذي يقيم في الولايات المتحدة الأميركية منذ 20 عاماً.

المصدر: TRT عربي - وكالات