تصاعد أزمة المحروقات بلبنان.. وحسان دياب يرفض انعقاد استثنائي لمجلس الوزراء (Aziz Taher/Reuters)

رفض رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية حسان دياب، الجمعة، دعوة مجلس الوزراء إلى الانعقاد استثنائياً لمعالجة أزمة المحروقات.

وفي وقت سابق الجمعة، دعا رئيس البلاد ميشال عون، مجلس الوزراء إلى الانعقاد استثنائياً، لمعالجة أسباب أزمة المحروقات، وفق بيان للرئاسة اللبنانية.

وذكر عون، أن "حاكم مصرف لبنان رياض سلامة لا يزال مصراً على موقفه برفع الدعم، رغم القوانين والقرارات التي تمكّنه من العودة عن قراره"، دون تحديد موعد للجلسة.

وأفاد بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة الحكومة: "بما أن الحكومة مستقيلة والتزاماً بنص المادة 64 من الدستور التي تحصر صلاحيات الحكومة المستقيلة بالمعنى الضيق لتصريف الأعمال".

وأردف: "منعاً لأي التباس، فإن دياب لا يزال عند موقفه المبدئي بعدم خرق الدستور وبالتالي عدم دعوة مجلس الوزراء للاجتماع".

وأعلن المصرف المركزي​​​​​​، الأربعاء، توقفه كلياً عن دعم استيراد المحروقات، وقال إنه سيشرع بدءاً من الخميس في "تأمين الاعتمادات اللازمة لاستيراده وفق سعر الدولار بالسوق".

ورجحت دراسة أعدتها شركة "الدولية للمعلومات" (خاصة)، زيادة سعر صفيحة البنزين (20 لتراً) من 75 ألف ليرة لبنانية إلى 633 ألفاً، وصفيحة المازوت (ديزل)، من 57 ألف ليرة إلى نحو 279 ألفاً، وذلك عقب قرار رفع الدعم عن المحروقات.

وفور إعلان سلامة رفع الدعم، تفجّر الشارع اللبناني غضباً، حيث يعمد المحتجون بين الحين والآخر، إلى إقفال طرق رئيسية عدة من شمال البلاد إلى جنوبها.

وحتى الساعة لم تصدر أية تسعيرة رسمية جديدة للمحروقات في لبنان بعد رفع الدعم.

ويُصرف الدولار في السوق الموازية بلبنان بنحو 20 ألف ليرة، مقابل 1510 ليرات للسعر الرسمي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً