ملثمان ألقيا مواد حارقة داخل مدرسة إسلامية في السويد التي فتحت تحقيقاً في الحادث  (AP)

اندلع حريق، الأحد، في مدرسة خاصة تقدم التعليم لتلاميذ مسلمين، بمدينة أوربرو السويدية.

ونقل التلفزيون الرسمي SVT عن مدير مدرسة "السلامسكولان"، حسين الداوودي، قوله إن إدارة المدرسة استطاعت الكشف عبر كاميرات المراقبة عن مجهولَين أضرما النار في المدرسة.

وأكد الداوودي أن إدارة المدرسة قدمت تسجيلات كاميرات المراقبة للشرطة السويدية، التي بدورها فتحت تحقيقاً بالأمر.

وأضاف: "رأينا في التسجيلات شخصين ملثمين يحطمان زجاج المدرسة في الطابق السفلي، ويلقيان مواد حارقة داخل المدرسة".

وأعرب عن ارتياحه لعدم إصابة أحد جراء الحريق، نظراً لخلو المدرسة من التلاميذ حيث وقع الحادث في ساعات الصباح الباكر.

ومؤخراً يتصاعد خطاب الإسلاموفوبيا في السويد، فقد عبر النائب الديمقراطي ريتشارد جومشوف، عن "شعوره بالأسف" تجاه الشعوب التي تعيش في البلدان الإسلامية، بحسب حديثه في التلفزيون الحكومي SVD، الأحد.

وقال جومشوف: "أشعر بمعاناة كل الأشخاص الذين وُلدوا في هذه الدول، لأن الإسلام دين بغيض".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً