عايدة توما سليمان نعت شهداء نابلس (هآرتس)
تابعنا

أثارت النائبة العربية في الكنيست عايدة توما سليمان الثلاثاء ضجة في إسرائيل إثر نعيها فلسطينيين قتلهم الجيش الإسرائيلي في مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية ووصفتهم بـ"الشهداء".

والثلاثاء، شارك آلاف في تشييع جنازة 5 شهداء فلسطينيين قتلهم جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال عملية عسكرية في البلدة القديمة من نابلس، وبينهم وديع الحوح (31 عاماً) الذي تقول تل أبيب إنه قائد مجموعة “عرين الأسود” المسلحة.

نابلس تودع شهدائنا اليوم شعبنا الفلسطيني يودع شهدائه كلما صعّد الإحتلال جرائمه تصاعدت المقاومة درس أساسي في تاريخ الشعوب

Posted by ‎عايدة توما-سليمان עאידה תומא-סלימאן‎ on Tuesday, October 25, 2022

وقالت النائبة عن “القائمة المشتركة” عايدة توما سليمان في تدوينة على فيسبوك "نابلس تودع شهداءنا اليوم، شعبنا الفلسطيني يودع شهداءه”.

وأضافت سليمان في تدوينة أرفقتها بصورة جنازة الشباب الخمسة: “كلما صعّد الاحتلال جرائمه، تصاعدت المقاومة. درس أساسي في تاريخ الشعوب”.

جدل واسع

تصريحات النائبة العربية، أثارت جدلاً واسعاً في إسرائيل المقبلة على انتخابات عامة الأسبوع القادم، بخاصة بعدما قال الصحفي المعروف في الأواسط السياسية والشعبية عميت سيغل في تغريدة: "على مثل هؤلاء يعوّل رئيس الحكومة يائير لبيد".

بدوره شن وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس هجوماً على سليمان، وقال في تغريدة على تويتر:" فخور بعمليات الجنود وقوات الأمن، وسوف يستمرون بتلقي الدعم وسيواصلون عملهم بشكل مهني بتوجيهات من المستوى السياسي"، مضيفاً "كما أشعر بالخجل من المسؤولين المنتخبين الذين يدعمون الإرهابيين وعلى استعداد للسماح لهم بمواصلة سفك دماء المواطنين الإسرائيليين".

وتابع “عضو الكنيست عايدة توما سليمان تثبت مرة أخرى أن القائمة المشتركة لا يمكن دمجها في الحكومة ولا يمكن الاعتماد عليها في تشكيلها. أمن إسرائيل يسبق تشكيل الائتلاف”.

كما قال عضو الكنيست عن حزب “الليكود” (يمين) ميكي زوهار: “اقرأوا وانشروا كلمات تأبين عايدة توما سليمان للإرهابيين الذين قُتلوا أمس على يد الجيش الإسرائيلي”.

وتابع: "هذا هو كل ما يحتاجه شعب إسرائيل ليصوت بالشكل الصحيح.. ليصوت لليمين (في الانتخابات المبكرة مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل)".

واعتبر زوهار أن "أي حكومة إسرائيلية تثق في المسؤولين المنتخبين على القوائم العربية ستنتهي بالفشل".

في السياق، كتبت النائبة عن حزب "الليكود" ووزيرة الثقافة والرياضة السابقة ميري ريغيف تغريدة قالت فيها "نرى ذلك ولا نصدق.. مشجعو الإرهاب مادحو الشهداء أعضاء في حكومة إسرائيل"، في إشارة إلى إمكانية تشكيل رئيس الوزراء يائير لبيد حكومة تعتمد على الأحزاب العربية، حال فوزه في الانتخابات البرلمانية.

وتابعت: "عايدة توما سليمان تبكي من نابلس على الإرهابيين الذين قتلوا جندينا وينفذون هجمات ويقتلون جنود ومدنيين بشكل يومي".

وأردفت: "إنها عدو إسرائيل ليس أقل من ذلك، يجب إرسالها لتعيش معهم في نابلس في عرين الأسود! فليخرج الجميع للتصويت الثلاثاء".

والانتخابات المقبلة هي الخامسة في إسرائيل خلال أقل من أربع سنوات في ظل استقطاب حاد وعدم استقرار سياسي.

في الجهة المقابلة، قال النائب بالكنيست أيمن عودة زعيم "القائمة المشتركة" في تغريدة "أدعم صديقتي عايدة توما سليمان في مواجهة الهجمات والتحريضات من قادة الدولة الذين يحتلون شعباً آخر".

وأضاف: "سوف نقف بحزم وقوة طوال الوقت ضد التعصب والفوقية والعنصرية. أوقفوا الاحتلال!”.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً