تصريحات لوزير الخارجية اللبناني جبران الباسيل وصفت بالعنصرية أثارت جدلاً واسعاً في لبنان وأشعلت انتقاداً سعودياً، فما القصة؟

تصريحات باسيل وُصفت بالعنصرية
تصريحات باسيل وُصفت بالعنصرية (AFP)

أثارت تصريحات لوزير الخارجية اللبناني جبران باسيل جدلاً واسعاً في الصحافة اللبنانية ووسائل التواصل الاجتماعي وأشعلت انتقاداً واسعاً، على صعيد عربي وبخاصة في السعودية، إذ وصفت تصريحاته بالعنصرية ضد اللاجئين السوريين والعمالة الأجنبية في لبنان.

وفي محاولة لاستدارك أزمة تصريحات باسيل خرج رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الثلاثاء، وصرح بأنه لا يجوز وضع دول الخليج وبالأخص السعودية في خصومة مع لبنان، مؤكداً أن البلاد لا يجب أن تدار بزلات اللسان.

وأضاف الحريري "كنت منزعجاً جداً من كلام وزير الخارجية جبران باسيل والتحليلات التي رافقته، ويا ليت النفي جاء سريعاً قبل ارتدادات الكلام الكبيرة في الوسط السني".

ما القصة؟ كان باسيل نشر تغريدة على صفحته على موقع تويتر في السابع من الشهر الجاري، قال فيها إن الانتماء اللبناني هو "انتماء جيني" رافضاً موجات النزوح واللجوء التي قد تهدد هذا الانتماء.

سخرية سعودية

نشر باسيل سلسلة تغريدات قال فيها إن اللبناني قبل الكل، مصرِّحاً بأن "من الطبيعي أن ندافع عن اليد العاملة اللبنانية بوجه أي يد عاملة أخرى أكانت سورية فلسطينية فرنسية سعودية إيرانية أو أمريكية فاللبناني قبل الكل".

واجتذب هذا التصريح موجة من الانتقادات والسخرية بين السعوديين من حديث باسيل عن مدى حقيقة وجود عمالة سعودية في لبنان.

بل طالب البعض منهم بإعادة النظر في أوضاع العمالة اللبنانية في السعودية.

لبنانيون رافضون

ومن جانب آخر، رفض لبنانيون تصريحات وزير الخارجية مطالبين بإقالته ودشنوا عريضة إلكترونية ترفض ما نشره الوزير، وأشاروا إلى أنه وتصريحاته يشكلان عبئاً على جميع اللبنانيين في لبنان وفي الخارج، ووقع على هذه العريضة الآلاف من اللبنانيين.

وعبّر لبنانيون عن غضبهم من تصريحات الوزير التي وصفوها بالعنصرية والشعبوية في حق اللاجئين و الوافدين إلى لبنان، على مواقع التواصل الاجتماعي ودشنوا وسوماً تطالب بإقالة الوزير وأكد البعض أن باسيل لا يمثلهم كلبنانيين.

أراد جبران باسيل إظهار حياديته في مواقفه الشعبوية الأخيرة فوضع السعودية في سلّة واحدة مع إيران , معرّضاً مصالح لبنان و...

Posted by Nabil El Halabi on Sunday, 9 June 2019

وطنية وليست عنصرية

بعد حالة الجدل الواسعة التي صاحبت تصريحات باسيل، نشر الوزير سلسلة تغريدات جديدة في محاولة لتهدئة الغاضبين، مؤكداً أن الدفاع عن حق شعبه يعد "وطنية وليس عنصرية".

ومضى قائلاً إن هناك أصحاب نوايا سئية يحرفون الكلام، ومن الواجب علينا تحقيق مصلحة لبنان، وإذا حصل تحريف فلا بد من تصحيحه.

وكانت التغريدة أثارت ردوداً كثيفة، إذ وصفها نشطاء بـ"العنصرية"، فيما عبر سعوديون عن غضبهم إزاءها.

وتناقلت حسابات تغريدة للأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد، رد فيها على باسيل بشكل متهكّم، ولمّح إلى أن اللبنانيين هم من يشكلون ضغطًا على الوظائف في بلاده وليس العكس، وأن عددهم يناهز الـ200 ألف.

ويعاني لبنان من أزمات اقتصادية وبطالة مرتفعة، وتشير بيانات البنك الدولي إلى أن 23 ألف فرد يدخلون سوق العمل سنوياً، ويحتاج الاقتصاد لاستيعابهم إلى خلق أكثر من 6 أضعاف عدد الوظائف المتوفرة.

المصدر: TRT عربي - وكالات