العلاقات بين لندن وباريس تشهد توترات كبيرة بسبب خلافات على حقوق الصيد في المياه الإقليمية (Jane Barlow/AP)

طالبت بريطانيا الاثنين فرنسا بالتراجع عن تهديداتها في الخلاف المتعلّق بحقوق الصيد خلال 48 ساعة وإلا فسوف تواجه إجراءً قانونياً بموجب الاتفاق الذي أُبرِمَ لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

من جهته هدّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ"إجراءات انتقامية" اعتباراً من الثلاثاء إن لم تُغيّر بريطانيا موقفها بشأن ملف الصيد، حسب ما أفادت وسائل إعلام فرنسية.

وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس لشبكة "سكاي نيوز": "لقد وجّه الفرنسيون تهديدات غير معقولة تماماً، منها تهديدات لجزر القنال ولصناعة صيد الأسماك الخاصة بنا وعليهم أن يسحبوا تلك التهديدات، وإلا فسوف نستخدم الآليات بموجب اتفاقنا التجاري مع الاتحاد الأوروبي لاتخاذ إجراء".

واعتبرت تروس أن تصرّف الفرنسيين لم يكن مُنصفاً، وأنّه لا يقع ضمن شروط اتفاق التجارة.

وأنهت: "إذا تصرّف شخص ما على نحو غير عادل في اتفاق تجاري، فيحقّ لك اتخاذ إجراء ضده والسعي إلى بعض الإجراءات التعويضية. وهذا ما سنفعله إذا لم يتراجع الفرنسيون".

وكانت فرنسا احتجزت الخميس سفينة صيد بريطانية دخلت مياهها الإقليمية من دون ترخيص وأصدرت تحذيراً شفهياً لسفينة أخرى وسط خلاف مرير بين البلدين على حق دخول مناطق الصيد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً