تصعيد عسكري واسع في مأرب اليمنية (AA)

أعلنت الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، السبت، حالة الاستنفار، ودعت كل اليمنيين إلى التعبئة القتالية والانضمام إلى صفوف الجيش الوطني لمواجهة الحوثيين، بعدما شهدت محافظة مأرب اليمنية تصعيداً عسكرياً لافتاً بالتزامن مع التحركات الدولية الجديدة لوقف إطلاق النار.

وعادت وتيرة المعارك إلى الأطراف الغربية لمحافظة مأرب النفطية، بالتزامن مع تكثيف جماعة الحوثيين هجماتها البرية صوب معاقل الحكومة الشرعية، وسط غارات جوية للتحالف بقيادة السعودية هي الأكثر عنفاً على الإطلاق منذ نحو شهر.

وتمكنت قوات الجيش الوطني، مسنودة برجال القبائل من إحباط هجمات حوثية مكثفة في مديرية صرواح، بالتزامن مع تنفيذ هجوم معاكس في جبهة الكسارة أسفر عن سقوط عدد من عناصر المليشيا وإعطاب 8 دوريات قتالية.

ودارت المعارك تحت غطاء جوي مكثف من مقاتلات التحالف أسفرت عن تأمين عدد من المواقع والتلال الجبلية في الكسارة والمشجح، بعد امتصاص الهجمات الحوثية والسيطرة على خطوط إمداد المليشيات.

وأعلنت وزارة الدفاع اليمنية، في بيان، أنّ قواتها تمكنت من إسقاط طائرة مسيّرة من دون طيار تابعة للمليشيات الحوثية غربي مأرب، واستهداف تجمعات للحوثيين في جبهة صرواح، فضلاً عن غارات جوية للتحالف، استهدفت عدداً من الدوريات الحوثية كانت في طريقها إلى جبهة المشجح.

وأقرت قناة "المسيرة" الناطقة بلسان الحوثيين بوقوع 24 غارة جوية للتحالف على مديرية صرواح، في معدل يومي هو الأعلى منذ نحو شهر، وذلك غداة انحسار نسبي للغارات وتعرض مواقع الحوثيين لسبع غارات فقط، الجمعة.

في السياق، شهدت محافظة الضالع معارك عنيفة خلال الساعات الماضية، بعد هجمات للقوات المشتركة أسفرت عن مقتل 35 عنصراً حوثياً والسيطرة على قرية الفاخر وشعب الماء ومثلث بيت الشرجي، وفقاً لبيان رسمي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً