الشرطة الإسرائيلية اعتقلت نحو 1500 من فلسطينيي 48 خلال الاحتجاجات (Getty Images)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية مساء يوم الأحد بدء حملة اعتقالات في المدن والقرى العربية والمختلطة في أراضي 48، وذلك عقب الهبَّة الجماهيرية التي خرجت احتجاجاً على الاعتداء على المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح، وكذلك العدوان على قطاع غزة.

وقالت الشرطة في بيان إن "الحملة سيشارك بها الآلاف من أفراد الشرطة وحرس الحدود وقوات الاحتياط بشكل مكثف"

وتستهدف الحملة الشبان الذين تتهمهم إسرائيل بالمشاركة في الأحداث الأخيرة التي اندلعت بشكل واسع وشملت مواجهات بين الشرطة والفلسطينيين، في حين شارك بها المستوطنون الإسرائيليون إلى جانب الشرطة، فقتلوا وجرحوا عدداً من الفلسطينيين.

وأضاف بيان الشرطة أن الحملة تأتي استمراراً لما فعلته قواتها الأيام الماضية وطالت أكثر من 1550 شخص في أراضي 48، قُدمت بحق 150 منهم لوائح اتهام.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن الحملة المكثفة للشرطة الإسرائيلية ستمس 500 شخص من المدن والقرى الفلسطينية في أراضي 48.

وعلى خلفية الأحداث التي اندلعت في المدن العربية والمختلطة اعتقلت شرطة إسرائيل نحو 1500 شخص غالبيتهم عرب وقدمت ضد 150 منهم لائحة اتهام ونسبت إليهم تهم الاعتداء على عناصر شرطة وتعريض حياة مواطنين للخطر في الشوارع والتظاهر وإلقاء حجارة وإضرام النار.

وأرفقت ببعض لوائح الاتهام طلبات لتمديد اعتقال غالبية المعتقلين على ذمة التحقيق حتى الانتهاء من كل الإجراءات القضائية.

ووصف الفلسطينيون على مواقع التواصل الاجتماعي ما تفعله الشرطة الإسرائيلية بأنه "تصفية حسابات"، و"حرب على فلسطينيي الداخل"، وهي الحملة التي تأتي بعد أن ساد الهدوء كل المناطق.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً