المكسيك تتهم ماركات عالمية بسرقة ثقافة سكانها الأصليين (Zara/Patowl/Anthropologie)

اتهمت المكسيك ماركات الأزياء العالمية "Zara" و "Anthropologie" و "Patowl" بالاستيلاء الثقافي، مدعية أنها استخدمت أنماطاً من مجموعات السكان الأصليين في تصميماتها دون علمها أو علم هذه المجتمعات. وقالت وزارة الثقافة في بيان إن وزيرة الثقافة، أليخاندرا فراوستو، أرسلت إلى الشركات الثلاث طلباً بتوضيح حول استعمال هذه التصميمات التي وصفتها بـ"الملكية الجماعية". وقالت الوزارة إن الشركات استلهمت من التصاميم التي جرى إنشاؤها في ولاية أواكساكا جنوب غرب البلاد وادعت أنها منحت مزايا لهذه المجتمعات.

المكسيك تتهم ماركات عالمية بسرقة ثقافة سكانها الأصليين (Jim West/Alamy)

شركة ZARA، المملوكة لأكبر متاجر الملابس بالتجزئة في العالم ، Inditex متهمة باستخدام نمط مميز لمجتمع Mixteca الأصلي في سان خوان كولورادو. وكشفت وزارة الثقافة المكسيكية أن التصميم "يعكس رموز الأجداد المتعلقة بالبيئة والتاريخ والنظرة العالمية للمجتمع والذي كان جزءاً من هوية المرأة واستغرق الحرفيون المحليون شهراً على الأقل لتصنيعه في هذه الأماكن". في المقابل قالت الشركة المالكة لـZARA، لرويترز إن "التصميم المعني لم يكن مستعاراً عن قصد أو متأثراً بفن شعب ميكستيكا في المكسيك."

وتتهم المكسيك أيضاً "Anthropologie"، المملوكة لشركة URBN ، بأنها نسخت تصميماً للتطريز طوره مجتمع Mixe في سانتا ماريا في إنتاج ملابسها الجديدة، مضيفة أن الأنماط التي جرى نسخها في هذا التطريز "هي مظهر من مظاهر الهوية والتاريخ والعلاقة بالأرض". وتتهم كذلك Patowl أنها سرقت تصميماً من مجتمع "Zapotec" في سان أنتونينو كاستيلو فيلاسكو، إذ اعتبرت أن التطريز المشار إليه يعود إلى هوية المدينة.

وكان الجدل عن مدى استفادة مصممي الأزياء من دمج التصميمات ذات الأبعاد الثقافية والعرقية دون الاعتراف بأصولها أو تعويض المجتمعات المأخوذة منها بشكل عادل نقطة خلاف في السنوات الأخيرة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً